أسير "إداري" يواصل اضرابه المفتوح في انتظار مولوده الرابع الليلة

"نادي الأسير": الأسرى في سجون الاحتلال يواجهون هذا العام حرمانا مضاعفا

رام الله –الحياة الجديدة- يواصل الأسير سامي جنازرة (47 عاما) إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الثالث عشر على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري المستمر منذ شهر أيلول/ سبتمبر 2019.

وأفاد نادي الأسير، في بيان له، مساء اليوم السبت، بأن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز الأسير جنازرة في ظروف عزل قاسية في سجن "أيلا"، حيث نُقل إليه مؤخراً من سجن "النقب الصحراوي"، لافتا إلى أن إضرابه هو الإضراب الثالث الذي يخوضه منذ عام 2016، علما أنه تعرض للاعتقال سبع مرات على الأقل منذ عام 1991.

وأشار إلى أن الأسير جنازرة وزوجته ريما رُزقا اليوم بطفلهما الرابع (محمد)، علما أنه أب لثلاثة أطفال آخرين أكبرهم فراس (17 عاما)، ومحمود درويش (13 عاما)، وماريا (9 أعوام).

يُشار إلى أن الأسير جنازرة وهو من مخيم الفوار في الخليل، يواجه سياسة الاعتقال الإداري منذ سنوات، كمئات الأسرى الفلسطينيين، ومنذ مطلع العام الجاري 2020 استمر الاحتلال في تنفيذها، رغم انتشار وباء "الكورونا" وما فرضه من جملة من التخوفات على مصير الأسرى.

في غضون ذلك،  قال نادي الأسير إن الأسرى في سجون الاحتلال يواجهون هذا العام حرمانا مضاعفا، جرّاء استمرار إدارة سجون الاحتلال بوقف زيارات عائلاتهم، مع انتشار وباء "كورونا" منذ شهر آذار/ مارس الماضي.

وأوضح نادي الأسير، في بيان له، اليوم السبت، أن سلطات الاحتلال ورغم ما أعلنته عن السماح للأسرى بالاتصال بعائلاتهم، في ظل وقف الزيارات، والذي جاء بعد ضغوط من المؤسسات الحقوقية، إلا أنها واصلت حرمان غالبيتهم من حقهم في الاتصال، علما أنها وفي الظروف الاعتيادية، تحرم مئات العائلات من زيارة أبنائهم الأسرى، لذرائع أمنية.

ولفت نادي الأسير إلى أنه من بين الأسرى قرابة 180 طفلا موزعين في "عوفر"، و"مجدو"، و"الدامون" يحرمهم الاحتلال من مشاركة عائلاتهم في العيد، إلى جانب 16 أمّا وهن من بين 39 أسيرة يقبعن في سجن "الدامون"، ويواصل الاحتلال كذلك حرمانهن من عائلاتهن، وأبنائهن، إضافة إلى 26 أسيرا وهم الأسرى القدامى المعتقلون قبل توقيع اتفاقية أوسلو، محرومون منذ قرابة أربعة عقود من عائلاتهم ومنهم من فقد والديه أو أحدهما، أو أشقاء لهم خلال سنوات الأسر، أقدمهم كريم يونس، وماهر يونس، المعتقلان منذ عام 1983.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال تواصل منذ مطلع العام الجاري تنفيذ سياسة العزل الانفرادي بحق عدد من الأسرى، منهم عمر خرواط، وحاتم القواسمة، وأيمن الشرباتي، الذين يواجهون عزلا مضاعفا مع وقف زيارات المحامين التي تُشكل الوسيلة الوحيدة للأسير المعزول انفراديا للتواصل مع عائلته.

وبين أن عدد الأسرى في سجون الاحتلال حتى نهاية شهر نيسان 2020، بلغ قرابة 4700 أسير/ة يقبعون في سجون الاحتلال، فيما بلغ عدد أسرى المؤبدات 541 أسيرا، من بينهم الأسير عبد الله البرغوثي صاحب أعلى حكم ومدته 67 مؤبدا.

ولفت إلى أن الأسير نائل البرغوثي يقضي أطول فترة اعتقال في تاريخ الحركة الأسيرة، ما مجموعها 40 عاما، قضى منها 34 عاما بشكل متواصل، وتحرر عام 2011 إلى أن أُعيد اعتقاله عام 2014.

وأضاف نادي الأسير أن عدد المعتقلين الإداريين وصل لنحو 400 معتقل إداري، فيما بلغ عدد الأسرى المرضى قرابة 700 أسير، منهم 300 حالة مرضية مزمنة بحاجة لعلاج مستمر، و10 على الأقل مصابون بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة، من بينهم الأسير فؤاد الشوبكي (81 عاما)، وهو أكبر الأسرى سنّا.