القدس المفتوحة" تتفوق بمنظومتها الإلكترونية وتنهي الفصل الثاني بنجاح

أ. د. يونس عمرو: الإحصائيات أظهرت أن نسبة حضور الطلبة للامتحانات النهائية زادت نحو (6%) عن الفصول السابقة 

أ. د. إبراهيم: نسبة حضور الطلبة للامتحانات بلغت 95.7% في جميع الفروع

أ. د. زامل: "القدس المفتوحة" تتفوق في تحقيق رسالتها بتفوق منظومة التعليم الإلكتروني

 الطالب ذوقان: لولا التعليم الإلكتروني لما أكملت الفصل الدراسي

 رام الله- الحياة الجديدة- اختتمت جامعة القدس المفتوحة اليوم الجمعة الفصل الدراسي الثاني بانتهاء الامتحانات التي عقدت إلكترونياً بشكل تام للمرة الأولى، ما يعكس تطور المنظومة الإلكترونية التي طورها مهندسو الجامعة استجابةً لاحتياجات التعليم العالي في زمن كورونا.

وتقدم نحو (40) ألف طالب وطالبة لامتحانات إلكترونية وفق المنظومة الإلكترونية الخاصة بالجامعة، ما يعني تسجيل نجاح كبير وإنجاز وطني للتعليم العالي، وتجربة رائدة وأولى على مستوى الوطن.

وقال رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو إن "جامعة القدس المفتوحة التي تنتشر في (19) فرعاً في الضفة الغربية وقطاع غزة تعمل ببرمجية امتحانات جديدة طورها مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بحيث يتم إدخال الأسئلة من الأساتذة في بيوتهم للطلبة، الذين بدورهم يجيبون عن هذه الأسئلة المدخلة عبر خوارزمية قائمة على ربع مليون سؤال".

وتابع "أظهرت الإحصائيات أن نسبة حضور الطلبة للامتحانات النهائية زادت نحو (6%) عن الفصول السابقة التي كانت تعقد فيها الامتحانات داخل حرم الجامعة، كما أكدت نتائج الطلبة أن وسائل تقييم الطلبة التي استخدمت في الفصل الحالي لا تختلف كثيراً عن وسائل التقييم السابقة (التقليدية)، وهذا ما أكدته النتائج التي حصل عليها الطلبة في هذه الامتحانات، ويعود ذلك إلى طبيعة الامتحانات ودقتها ونوعيتها ووسائل المراقبة والفترة الزمنية المخصصة للامتحان".

وأكد عمرو أن الجامعة انتهجت سياسة تحويل المحاضرات الإلكترونية بالكامل في ظل الجائحة، حيث أنجزت الامتحانات النصفية والنهائية إلكترونياً وسط إقبال غير مسبوق من طلبة الجامعة، بالإضافة إلى القيام بتدخلات أكاديمية وإدارية وتكنولوجية قادت إلى إكمال المسيرة التعليمية للفصل الثاني من العام الجامعي (2019-2020) بنجاح منقطع النظير يسجل للتعليم العالي في الوطن، وهو إنجاز نهديه لسيادة الرئيس وللقيادة، ويمكن الاستفادة من هذه التجربة في مختلف مؤسسات التعليم العالي".

وأضاف: "حرصت الجامعة على تقديم خدماتها الإلكترونية لعدد من المؤسسات التربوية والتعليمية محلياً وعربياً، من خلال تقديم دورات تدريبية للكادر البشري في بعض المؤسسات، وعرض تجربة الجامعة للاستفادة منها، إضافة إلى إطلاق وزارة التربية والتعليم الفلسطينية لبرنامج (ثانوية أون لاين) الذي يستهدف مساعدة طلبة الثانوية في التغلب على الصعوبات التي تواجههم في دراسة المباحث الدراسية في ظل جائحة كورونا

وفي سياق متصل قال عميد القبول والتسجيل والامتحانات أ. د. جمال إبراهيم إن تقرير الامتحانات النهائية للفصل الثاني (1192) من العام الجامعي (2019/2020) في ختام الامتحانات يشير إلى أن نسبة حضور الطلبة للامتحانات بلغت (95.7%) في جميع الفروع، ما يشير أيضاً إلى نجاح كبير لمنظومة التعليم الإلكتروني والتطبيقات الخاصة بالامتحانات في الجامعة.

وأضاف: "عقدت الامتحانات في الجامعة خلال (21) يوماً، بدأت في 2/5/2020 وانتهت بتاريخ 22/5/2020، عقد فيها (101) جلسة امتحان لـ (333) مقرراً، تقدم لها (172511) طالباً وطالبة في جميع المقررات، بواقع (5) جلسات في معظم الأيام.

وبين أن الجلسة الأولى تبدأ الساعة 11 ظهراً وتنتهي الجلسة الخامسة الساعة 6 مساء، مشيرا إلى أن مدة الجلسة الواحدة "ساعة زمنية واحدة"، وتقدم للجلسة الواحدة نحو 2000 طالب وطالبة".

ونوّه عميد القبول والتسجيل بأن الجامعة شكلت بتوجيهات من رئيس الجامعة لجاناً فنية وأكاديمية لمتابعة سير الامتحانات على مستوى رئاسة الجامعة، وكذلك على مستوى الفروع؛ لمتابعة ومعالجة كافة المشاكل التي قد تطرأ خلال عقد الامتحانات، حيث كان لهذه اللجان دور مهم في معالجة معظم المشاكل التي حدثت، وتواصلت هذه اللجان مع الطلبة لمعالجة مشاكلهم.

كما حلت هذه اللجان مشكلات كانت تعرضت لها بعض جلسات الامتحانات، مثل انقطاع شبكة الإنترنت من مزودي الخدمة على المستوى الوطني، وانقطاع الكهرباء، وعدم وجود إنترنت لدى بعض الطلبة.

 وعالجت المشاكل التي وقع فيها بعض أعضاء هيئة التدريس في عملية إدخال أسئلة الامتحان.

 أم عميد كلية العلوم التربوية أ. د. مجدي زامل قال إنه "في ظل جائحة كورونا ورغم ما رافقها من تحديات ألقت بظلالها على المؤسسات التربوية والتعليمية، إلا أنه وبناء على رؤية الجامعة وفلسفتها التي تستند إلى التعليم المفتوح (Open Learning) والتعلم المدمج (Blended Learning)  والتقانات المعاصرة التي تمتلكها، تفوقت "القدس المفتوحة" في تحقيق رسالتها من خلال تفوق منظومة التعليم الإلكتروني فيها".

وحرصت "القدس المفتوحة" على توظيف أنماط التعلم والتعليم الهادفة إلى إكساب المعارف والمهارات والاتجاهات من خلال التواصل النشط بين عضو هيئة التدريس والطالب، وباستخدام التقانات والوسائط المتعددة المتصفة بالمرونة، وبصورة متزامنة وغير متزامنة وبأشكال متعددة تراعي خصائص الطلبة واحتياجاتهم، كما وظفت أشكالاً متعددة من مصادر التعلم وأنماطها، وتوفير التصميم التعليمي للمحتوى، ليشكل بذلك إضافة للمعرفة الإنسانية.

وأضاف: "وظّفت الأنشطة التعليمية الإلكترونية التي تُعد من التطبيقات المميزة للمقررات الدراسية وأداة فاعلة في تعلم الطلبة، وفق مبادئ ومعايير تربوية وفنية معاصرة، كتعزيزها لمهارات التفكير العليا، وتمكين الطلبة من الممارسة والتأمل والتفكير في كثير من الجوانب والقضايا المتصلة بالمقررات الدراسية، وربطها بسياقات حياتية، وتشجيعهم على البحث والتفاعل أثناء عملية التعلم.

وتابع "تميزت في تطبيق الصفوف الافتراضية للمقررات الدراسية التي تتيح لقاء عضو هيئة التدريس مع طلبته، وعرضه لمحتوى تعليمي يتصف بتركيزه على نتاجات التعلم المرجوة، ومُصمم تعليمياً وفنياً لتمكين الطلبة من التفاعل والتعلم. مشيرًا أن المحاضرات التعليمية المصورة وظفت عبر فضائية القدس التعليمية، وعرضها عبر "يوتيوب" الجامعة، وتطبيق الامتحانات الإلكترونية التي أعدت وفق معايير الامتحان الجيد".

ومن جهته قال الطالب محمد ذوقان، العريف في الأمن الوطني، ويدرس في فرع نابلس، إنه "منذ إعلان حالة الطوارئ في البلاد وأنا أعمل بشكل مضاعف مع زملائي لتنظيم حركة المواطنين"، وأنا أدرس إلكترونياً أثناء عملي على حواجز الأمن الوطني قرب رام الله عبر هاتفي النقال".

وأضاف ذوقان أن السيارة العسكرية تحولت إلى غرفة صفية اقدم فيها امتحانات نهاية الفصل الثاني إلكترونياً في تخصص بالخدمة الاجتماعية.

وقال إنه "بسبب أزمة كورونا والظروف المعقدة التي يواجهها الشعب الفلسطيني اضطررت لإكمال تعليمي إلكترونياً بالدوام على الحاجز أو في مقر العمل، اعتماداً على نظام متطور وفعال خاص بالامتحانات طورته جامعة القدس المفتوحة، بعد تعثر التعليم الوجاهي".