"الاقصى" يودع رمضان ...وحيدا!

للجمعة الاخيرة في الشهر الفضيل.. باحات المسجد خالية من المصلين

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- للجمعة الخامسة والأخيرة من شهر رمضان، ظلت باحات وأروقة المسجد الاقصى المبارك خالية من المصلين بعد قرار الاوقاف تعليق الصلاة في المسجد، بسبب إجراءات الوقاية من انتشار فيروس كورونا.
حيث أدى نحو 80 مصلياً  من حراس وسدنة وموظفين دائرة أوقاف القدس الاسلامية داخل المسجد القبلى والأروقة والساحات، بينما السكان القاطنين في محيط ابواب المسجد الاقصى المبارك أدوا صلاة الجمعة على عتبات أبواب المسجد مع إتباع ارشادات الوقاية.
وخطب في المسجد الشيخ محمد سليم، مشيرا الصعاب التي يتعرض لها المسجد الاقصى حاليا وعدم القدرة على الصلاة فيه بسبب الفيروس، وعن وداع شهر رمضان، وتخاذل الموقف العربي والاسلامي عن نصرة الشعب الفلسطيني. 
وطالب الشيخ ابناء الشعب الفلسطيني بالوحدة مؤكداً أن القدس هي البوصلة والاقصى هو ميزان العزة.
 ونوه الى ان المسجد الاقصى سيفتح بعد أسبوع من  عيد الفطر السعيد، لاستقبال المصلين، وأن صلاة العيد ستكون في الساعة السادسة وعشر دقائق ويمكن صلاتها في الساحات العامة مع أخذ الاحتياطات الوقائية اللازمة،.
وأهابت دائرة اوقاف القدس الاسلامية المواطنين بالتزام قواعد السلامة والتعليمات الطبية أثناء توجههم لاداء الصلوات في المسجد وإتباع إرشادات الحراس والمرشدين لمراعاة أمور السلامة.
وتقوم دائرة الاوقاف الاسلامية بتحضير ساحات المسجد الاقصى المبارك من تعقيم وترتيب ونشر الحراس والكشافة لفرض النظام وفق التدابير الصحية الموصى بها من المختصين.
وكانت قد شددت سلطات الاحتلال من إجراءاتها العسكرية مع نشر المتاريس الحديدية في محيط باب العامود، شارع المصرارة، باب الساهرة، باب الاسباط بالرغم من منع المواطنين للجمعة التاسعة من الوصول او الاقتراب من عتبات المسجد الاقصى لاداء الصلوات.
وأصدرت جماعات الهيكل المزعوم في رسالتها للشرطة حول قرار المحكمة العليا الاسرائيلي الاخير الذي اسس للحق المتساوي للمسلمين واليهود في المسجد الاقصى المبارك والشرطة ترد:" سيسمح لليهود بدخول المسجد فور فتحه للمسلمين. 
وجاء ذلك في رسالة ارسلها المحامي الناشط في جماعات الهيكل ورئيس حزب القيادة اليهوديه المتطرف ايتمار بن جفير يوم الاربعاء الماضي الى قائد شرطة القدس دورون  ياديد مطالباً بفتح الاقصى لليهود للصلاة بأعداد قليلة كما تسمح الشرطة لموظفي الاوقاف بالصلاة.
وقد ردت شرطة الاحتلال امس الخميس، برسالة اكد فيها مدعى عام منطقة القدس ميكائيل فرانكنبورغ بأن الشرطة ستسمح بدخول اليهود فور سماح الاوقاف بدخول المصلين المسلمين.
من جهة أخرى، أعلنت الكنائس المسيحية، اليوم الجمعة، عن إعادة فتح كنيسة القيامة أمام المصلين بدءا من يوم الأحد المقبل.
وأشارت مصادر إلى أن النية تتجه لإعادة فتح الكنيسة ضمن ترتيبات تأخذ بالاعتبار تعليمات الجهات الصحية المختصة. 
وكانت الكنائس أعلنت عن إغلاق كنيسة القيامة قبل نحو الشهرين كإجراء وقائي لمنع انتشار فيروس كورونا وحفاظا على سلامة السكان، ولم يتمكن المسيحيون والزوار الأجانب من المشاركة في احتفالات عيد الفصح داخل الكنيسة التي اقتصرت على عدد محدود من رجال الدين وتم بثها عبر الانترنت.