الاحتلال لم يصل إلى طرف خيط لاعتقال منفذ عملية "الطوبة" في يعبد

رام الله-الحياة الجديدة- أكدت مصادر اسرائيلية ان جيش الاحتلال عاجز حتى اللحظة عن الامساك بطرف خيط لاعتقال الشخص الذي ألقى الحجر في بلدة يعبد بمحافظة جنين وأدى إلى مقتل جندي احتلالي.

وذكرت القناة “12” العبرية أن جيش الاحتلال مستمر في عمليته العسكرية الرامية للوصول إلى منفذ عملية “الطوبة” في بلدة بعيد بقضاء جنين  والتي أدت إلى مقتل أحد الجنود قبل أسبوع.

وقالت القناة نقلا عن  ضابط في جيش الاحتلال بأن عمليات البحث والتحري تتركز على الدائرة القريبة من مكان تنفيذ العملية حيث جرى اعتقال 12 من سكان المبنى الذي ألقيت منه الطوبة سعياً لمعرفة هوية ملقيها مع افتراض أن بعضهم يعرف هويته.

وقال قائد فصيل في الوحدة الخاصة التابعة للواء "جولاني" والتي قتل أحد جنودها في العملية أن القوات تلاحق المنفذ إلا أنهم لم يصلوا لغاية الآن إلى طرف خيط يمكنهم من إلقاء القبض عليه.

يذكر أن الجندي الاسرائيلي  القتيل هو الرقيب "عمييت بن ييجال" 21 عاماً من وحدة جولاني ، حيث قتل بعد اصابته بحجر في رأسه خلال عمليه لاعتقال شبان في قريه يعبد شمال غرب جنين.