مواطنون في رام الله والبيرة: قطعوا عنا ""التيار" دون سابق إنذار

*الشركة: لم نقطع إلا عن المشتركين الذين تراكمت عليهم فواتير قبل جائحة كورونا وبعد ان وجهنا تحذيرات

بعضهم يتحدث عن "سوء معاملة" موظفي الشركة معهم واضطرارهم إلى دفع رسوم الخدمة مقابل إعادة تركيب الساعات

 

رام الله – الحياة الجديدة – ابراهيم ابو كامش - ابدى بعض المشتركين مع شركة كهرباء القدس من محافظة رام الله والبيرة استياءهم من سوء تعامل بعض موظفي الشركة معهم حول اجراءات قطع خدمة التيار الكهربائي عن بيوتهم ورفض مالية الشركة في رام الله دفع جزء من الديون المستحقة مقابل اعادة ربط الخدمة على ان يستكملوا دفع باقي الدين في اليوم التالي، وبعضهم اكد انه لم يتلق انذارا او اشعارا مسبقا شفهيا او كتابيا قبل قطع الخدمة.

قطعت الشركة الخدمة فجأة ودون سابق انذار

المشترك محمود ابو عين من سكان الارسال ويفصل عمارته السكنية المكونة من 4 شقق عن مقر الشركة جدار اسمنتي، يقول:" قطعت الشركة فجأة ودون سابق انذار خدمة التيار الكهربائي يوم الخميس الموافق 14/ 5 عن شقته وشقق اولاده الاربعة " 4 عدادات" عن طريق سحب فيوزات العدادات، ورفضت الشركة اعادة الخدمة الا بعد ان قمت بدفع رسوم اعادة الربط وقيمته 81 شيقلا عن كل عداد إضافة الى دفع اجمالي قيمة الفواتير المستحقة البالغ 5000 شيقل وذلك عن اشهر طوارئ جائحة كورونا (آذار، ونيسان، وايار) الذي تستحق فاتورته في 25 الشهر".

ملتزم بدفع الفواتير في مواعيدها المحددة

وللمشترك ابو عين اربع خدمات مسجلة باسم والده موسى ابو عين منها رقم الخدمتين 2/013/21904/099، 2/013/21905/099 ، يقول:" انا ملتزم بدفع الفواتير في مواعيدها المحددة وبامكان الشركة ان تراجع سجلي لديها للتأكد من ذلك، ولم يسبق ان تأخرت عن دفع الفاتورة ولكن اشهر فترة طوارئ جائحة كورونا"آذار، نيسان، وأيار" راكمت علي فاتورتين والثالثة تستحق دفعها في 25 الشهر الجاري، ولكن يبدو ان كل هذا لم يحل دون اقدام الشركة على قطع التيار الكهربائي دون ان ينذروني او يتصلوا معي

واضاف ابو عين: "كل ما تلقيته من البيت ان الكهرباء مقطوعة، وعلى الفور استدعيت فني كهربائي للفحص، الذي اكد ان القطع ليس ناتجا عن خلل فني، حينها اتصلت بشركة الكهرباء ليبلغني احدهم انهم قاموا بقطع التيار الكهربائي عن شققنا الاربعة بحضورهم للبيت وفك فيوزات العدادات وقطعوها مرة واحدة دون ان ينذروني، ولو اشعروني بذلك حينها لدفعت لهم المبلغ دون ان يضطروا لقطعها ولكنهم لم يسألوا احدا".

ويتابع ابو عين:" على الفور توجهت الى مقر الشركة ودفعت المبلغ كله 5000 شيقل بما فيه الفاتورة غير المستحقة بعد اضافة الى رسوم اعادة الربط (324) بمعدل 81 شيقلا عن كل عداد، وقبل ان اصل البيت اعادوا الربط".

اما المشترك ماجد الريماوي صاحب خدمة رقم 2/013/16563/041   - الماصيون فانها تختلف قليلا حيث انه عبر عن استيائه من سوء تعامل وتصرف الموظف في مالية الشركة "دائرة المحاسبة" حول تسوية الأمر باستعداده دفع جزء من الدين المستحق عليه للشركة مقابل اعادة ربط الخدمة على ان يستكمل دفع باقي الدين في اليوم التالي.

يقول الريماوي:" تلقيت اتصالا من جيراني وابلغوني قيام موظفي شركة الكهرباء بقطع التيار الكهربائي عن بيتي الكائن في الماصيون حيث لم نكن حينها نتواجد فيه وذلك مساء يوم الاربعاء الموافق 13/ 5، بذريعة قيمة فاتورتين مستحقتين علينا 3500 شيقل خلال فترة طوارىء أزمة كورونا، علما بانه يوجد هنالك انذار على الفاتورة يطالبوني فيه بدفع ديون سابقة 2700 شيقل بعد اسبوع من تسلم الفاتورة في 9/5 والمبلغ الآخر وقيمته 800 شيقل يسدد حتى 30/5".

ويتابع الريماوي:" نظرا لتأخر الوقت في ذاك اليوم 13/5 اتصلت هاتفيا بالشركة وبالتحديد مع دائرة المحاسبة/ مالية الشركة في رام الله، وابلغتهم ان لدي 1000 شيقل يمكن دفعها فورا مقابل اعادة ربط الخدمة وفي صباح اليوم التالي ساسحب من البنك المبلغ المتبقي 2500 شيقل لأسدده للشركة لا سيما انني لا املك بطاقة صراف آلي، لكن الموظف في مالية الشركة رفض طلبي الا بدفع كامل المبلغ 3500 شيقل، وقلت له لا يعقل ان ينام الاولاد والبنات على العتمة، لكنه في النهاية قال (انا لست صاحب قرار وتعال غدا إلى الشركة كي نتفاهم)".

ويؤكد الريماوي، ان اولاده وبناته ناموا على العتمة ولم تتم اعادة ربط خدمة التيار الكهربائي الا في ساعات متأخرة من اليوم التالي الذي تم في صباحه المبكر تسديد كامل المبلغ 3500 شيقل.

في فترة الجائحة نحاول قدر الامكان عدم قطع التيار

بدوره قال رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء القدس ومديرها العام م. هشام العمري في اتصال هاتفي مع الحياة الجديدة":"علينا فحص ما يدعيه بعض المشتركين، وفي الجائحة حاولنا قدر الامكان ان لا نقطع التيار عن اي من المشتركين، ولكننا لا نستطيع الاستمرار في ظل مطالبتنا من الجانب الاسرائيلي بدفع ما علينا من ديون، حيث بدأ الجانب الاسرائيلي من جديد يهدد بقطع التيار وهناك مشتركون عليهم ديون، ونحاول التوازن ما بين شقي المعادلة قدر الامكان".

ويؤكد العمري، انه يجب انذار اي مشترك عليه مستحقات مالية كبيرة قبل الاقدام على قطع التيار الكهربائي عنه وقال:"في المجمل العام سأقوم بفحص ومتابعة الشكاوى التي تتحدثون عنها، ونحن لا نقدم على قطع التيار بسبب الجائحة ولكن علينا ان نفحص ملابسات قطع الخدمة عن بعض المشتركين".

"نتحمل مسؤولية اي قطع للخدمة بدون انذار مسبق"

وفعلا بعد فترة قصيرة تلقينا اتصالا هاتفيا من مسؤول قسم القطع والربط في الشركة بمحافظة رام الله والبيرة محمود زهور، مستفسرا عن شكاوى بعض المشتركين وقال:"اي مشترك يثبت انه تم قطع خدمة التيار الكهربائي عنه بدون مراجعة او انذار مسبق فنحن على استعداد لتحمل تبعات ذلك، بالاضافة اذا تم القطع على اقل من 3 فواتير بقيمة 1000 شيقل اي ما قبل الجائحة فنحن على استعداد للمحاسبة عن ذلك".

وتابع:"نحن نقوم بقطع التيار عن المشتركين غير الملتزمين قبل الجائحة، خصوصا اننا تلقينا تهديدا من الشركة القطرية بالعودة الى القطع المبرمج ان لم ندفع 200 مليون شيقل قبل 15/6 ، وان لم يتم دفعها فانهم يهددون بالعودة الى القطع المبرمج، وفي نفس الوقت طالب رئيس الوزراء د. محمد اشتية المشتركين بدفع فواتير المياه والكهرباء المستحقة عليهم".

"نخاطب المشتركين قبل قطع الخدمة"

واكد زهور:"نحن نخاطب المشتركين قبل قطع الخدمة وتشتمل الفاتورة على الانذارات بالدفع، ولكن يبدو ان  الناس اخذوا كورونا شماعة في احجامهم عن دفع الفواتير المستحقة عليهم وبخاصة الموظفين الذين تلقوا رواتبهم كاملة، فلماذا لا يلتزمون بدفع الديون المستحقة عليهم للشركة؟" .

وقال زهور:"نقوم بالانذار الخطي والشفوي قبل قطع الخدمة، ويمنع ان يقوم اي موظف بقطع الخدمة بدون ان يراجع صاحب الخدمة، وان لم نجد احدا في البيت واضطررنا ان نقطع الخدمة نعلق نموذجا خاصا بالقطع على باب البيت ولدينا كميات كبيرة جدا من النماذج التي يعيدها لنا المشتركون عند مراجعتهم الشركة".

"لا نطالب المشتركين بدفع الديون المستحقة كاملة"

وحول مسألة جدولة او تقسيم الديون المستحقة، قال زهور:"لا نطالب ايا من المشتركين بدفع كامل الديون المستحقة عليه للشركة من اجل اعادة ربط الخدمة، فلو دفع لنا ثلث المبلغ او 50% منه حتى لو كانت الخدمة مقطوعة، لا سيما ان لدينا توصيات من الادارة بان هناك أناسا يعيشون في ظروف اجتماعية ومالية سيئة، قمنا باعادة ربط خدمة التيار الكهربائي لهم دون ان يدفعوا ديونهم".