حسم الأمر...مسؤول أردني كبير يتحدث لـ"الحياة الجديدة" عن موعد فتح الجسر والمطار

العضايلة: هذا الموضوع لم يكن مطروحا على طاولة مجلس الوزراء

رام الله-الحياة الجديدة- أيهم أبوغوش-وولاء الشمالي- أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الأردني أمجد العضايلة مساء اليوم الثلاثاء أن موضوع إعادة فتح مطار الملكة علياء الدولي وجسر الملك حسين معبر الكرامة) لم يكن مطروحا على طاولة مجلس الوزراء الأردني.

وقال العضايلة لـ"الحياة الجديدة" في سؤال حول انتشار أنباء من الأردن الشقيق تفيد أن الحكومة الأردنية تتجه نحو فتح الجسر والمطار يوم 20 من حزيران المقبل" هذا الموضوع لم يناقش على مستوى مجلس الوزراء، قد يكون نوقش على مستوى لجان لكنه لم يرتق ليكون على مستوى نقاش مجلس الوزراء"، مشيرا إلى أن هذا الموضوع مرهون بالحالة الوبائية في الأردن بشكل خاص والعالم بشكل عام.

لا موعد محدد

وقال إنه لا يوجد موعد محدد حتى اللحظة لافتتاح مطار الملكة علياء وجسر الملك حسن، مبينا أن الحكومة الأردنية تقيم الحالة الوبائية بشكل يومي وعلى أساس المعطيات المتوفرة يمكن اتخاذ القرارات.

وبشكل عام، أوضح العضايلة أن المملكة الأردنية الهاشمية عاشت تجربة فريدة خلال وباء كورونا إذ تعد عدد الحالات المسجلة المصابة قليلة نسبيا وتحت السيطرة،  ولم يتفش الوباء فيها، لافتا إلى أن الإجراءات الصارمة التي اتخذها الأردن في بداية الأزمة ساهمت بشكل كبير في الحد من انتشار المرض.

ولفت إلى أن الإجراءات مستمرة لغاية اليوم من خلال عزل اي بناية او منطقة  يوجد فيها مصابون.

حقيقة التوجهات لفتح الاقتصاد

وحول ما إذا كان هناك توجهات لدى الحكومة الأردنية لمزيد من الخطوات التي تؤدي إلى فتح الاقتصاد، قال العضايلة" معظم القطاعات الاقتصادية حاليا في المملكة تعمل، ولم يتبق سوى بعض القطاعات التي قد تترك تجمعات كبيرة في حال فتحها مثل صالات الأفراح، والصالات الرياضية، والمقاهي، وأمكان الترفيه، ودور العبادة".

وعاد ليؤكد أن التقييم لفتح هذه القطاعات يجري بشكل يومي وأن الحالة الوبائية ستحدد مسار اي قرارات بهذا الخصوص، لافتا إلى أن هذه القطاعات تكمن خطورتها في كونها تضم تجمعات كبيرة، وقد يتسبب مصاب واحد بنقل الفيروس لعدد كبير من المواطنين أو المقيمين يصعب معها تحديد المخالطين بدقة.

خسائر الأردن اقتصاديا

وفيما يتعلق بالخسائر الاقتصادية التي لحق بالمملكة الأردنية نتيجة نتيجة أزمة كورونا، قال العضايلة" قبل اسبوعين كان هناك تقييم من وزير المالية الذي أشار إلى أن الأردن كان يخسر يوميا تقريبا 10 ملايين دينار إبان الإغلاق الشامل، نتيجة توقف عجلة الاقتصاد وتكبد خسائر كبيرة نتيجة تراجع الايرادات الضريبية"، موضحا أنه لا يوجد رقم إجمالي حتى اللجظة عن حجم الخسائر ومازال من المبكر الحديث في هذا الأمر، مشيرا إلى أن أكبر القطاعات المتضررة هو قطاع السياحة الذي يساهم بنحو 14% من الدخل القومي الأردني إذ توقف بشكل كلي.

لا معلومات فلسطينيا عن الموضوع

وكان نظمي مهنا مدير عام المعابر والحدود  نفى وجود موعد محدد لفتح معبر الكرامة امام حركة المواطنين.

وفي تعقيبه حول انباء واردة من الاردن تتحدث عن توجهات لدى الحكومة الأردنية لافتتاح مطار الملكة علياء وجسر الملك حسين امام حركة المسافرين ابتداء من 20 حزيران المقبل، قال مهنا لـ"الحياة الجديدة" لم نسمع بهذه الأنباء إلا من مواقع الكترونية، ولم يردنا أي معلومات رسمية من الجانب الأردني"، نافيا وجود موعد حتى اللحظة حول موعد افتتاح الجسر.

نفي لفتح مطار الملكة علياء 

بدوره، نفى رئيس هيئة الطيران المدني الأردنية، الكابتن هيثم مستو في تصريحات إعلامية، ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن إعادة العمل بمطار الملكة علياء بشكل طبيعي بلا حجر.

و قال مستو " المنشور المتداول والمكون من 10 نقاط والذي يتحدث عن عودة الطيران عبر مطار الملكة علياء الدولي بالشكل الطبيعي دون حجر، اعتباراً من 20 حزيران القادم غير صحيح جملةً و تفصيلاً.

وأضاف مستو: " نحن دائماً ما ندرس أفكار و يتم طرح علينا من الجهات المعنية أخرى و نقوم بعمل دراسات للوصول الى صيغة مناسبة للحفاظ على الصحة العامة في ظل جائحة كورونا، التي يُعاني منها العالم، حيث كنا من أوائل الدول التي أتخذت إجراءات احترازية للوقاية من هذه الجائحة، وأعدنا تشغيل الطائرات لعودة أبنائنا من الخارج، و هذا ما وصلنا له عبر المرحلة الثانية

وختم مستو: "الحديث المتداول يتحدث عن على سبيل المثال عن فحص دقيق للكورونا ستظهر نتائجة خلال 15 دقيقة، وهذا الأمر غير موجود في دول العالم قاطبةً.