شاهد عيان: هذا ما فعله الاحتلال حينما اعتقل المحامي مرار

رام الله- الحياة الجديدة- "فوجئنا في ساعات الفجر الأولى بأعداد ضخمة من جنود الاحتلال يقتحمون العمارة، وخلال دقائق سمعنا صوت تكسير لباب أحد الشقق، عرفنا فيما بعد أنه بيت المحامي محمود مرار، بدأت زوجته ترسل على جروب داخلي طالبة النجدة بكلمة واحدة(انقذونا)".
ويروي بسام ابو عرة أحد سكان العمارة التي يعيش فيها المحامي مرار، لحظات من الرعب عاشها سكان العمارة خلال اقتحام الاحتلال للعمارة واعتقالها المحامي مرار الذي يبلغ من العمر حوالي (40) عاما، مشيرا إلى أن جنود الاحتلال مكثوا في العمارة قرابة ثلاث ساعات ونصف مارسوا خلالها كل اصناف العبث والتخريب.
يؤكد أبو عرة بأن السكان عاشوا ساعات من الرعب، باقتحام شقة مرار بعد كسر باب البيت، ثم أجبروا زوجته على الخروج طالبين منها مكان سيارة زوجها، مبينا أن الاحتلال لم ينسحب إلا بعد ثلاث ساعات ونصف، وتحديدا بعد تفكيك السيارة بشكل كامل.
ودب الرعب في صفوف سكان العمارة خاصة أنه ربما يكون جنود الاحتلال قد لوثوا العمارة في ظل انتشار وباء كورونا، ما دفعهم إلى الاستعانة بشركة تنظيفات خاصة لتعقيم العمارة.
يذكر أن لدى المحامي عرار ولد وبنتان أعمارهم (8) و (6) و(4) سنوات.