لجان الطوارئ تحجر 21 عاملا في جمالا ودير عمار غرب رام الله

جهود امنية وأهلية حثيثة لاستعادة العمال من داخل الخط الاخضر

رام الله – الحياة الجديدة- ابراهيم ابو كامش- اعلنت لجان الطوارىء والمجالس القروية في جمالا ودير عمار غرب رام الله عن حجر 21 عاملا لغاية الان في بيوتهم فورا بعد عودتهم من اماكن عملهم داخل الخط الأخضر وباشراف الاطباء المتطوعين الذين قاموا بمعاينتهم صحيا بعد وصولهم حواجز لجان الطوارىء على مداخل القريتين.

من جهة اخرى استدعى جهاز الامن الوقائي في رام الله مقاولين من قرى غرب رام الله ممن يعملون داخل الخط الاخضر والمستوطنات، وفي نفس السياق اجتمع ضباط وافراد الجهاز بعدد من المجلس القروية في المنطقة الغربية، وذلك في اطار تطبيق الاجراءات الاحترازية التي اعلن عنها رئيس الوزراء د. محمد اشتية ومطالبته العمال العاملين داخل اسرائيل بالعودة الى بيوتهم والالتزام بالحجر البيتي لمدة 14 يوما تحت طائلة المسؤولية. 

وقال  عضو لجنة المنطقة في لجنة الطوارىء المحلية سليمان عبد القادر:" بحثنا مع جهاز الامن الوقائي الاجراءات الوقائية التي يجب التقيد بها بدقة وبخاصة العمال العائدين من اماكن عملهم داخل دولة الاحتلال".

واكد عبد القادر ان الاتفاق تم مع الامن الوقائي على خطة وآلية معينة لاستقبال العمال العائدين من اسرائيل من خلال العزل والحجر البيتي، مطالبا العمال الالتزام  بكل التوجيهات والارشادات خوفا من العواقب الخطرة على اسرهم ومجتمعهم. 

وقال امين سر موقع حركة فتح في جمالا عماد عبد العزيز "قمنا بحجر 11 عاملا من الذين عادوا من عملهم داخل اسرائيل من بين 125 عاملا من القرية وسيتم اخضاعهم جميعهم للحجر البيتي بعد عودتهم، وذلك بعد اخضاعهم للفحوصات الطبية الاولية باشراف الطبيبين المتطوعين محمد ابو كامش وجلال درامنة". 

بدوره قال رئيس مجلس قروي دير عمار محمد عودة ان الامن الوقائي طلب تزويده بقائمة المقاولين والعمال الذين يعملون داخل اسرائيل، وقال:"لكننا اتصلنا بعمالنا ومقاولينا هناك وابلغناهم بالاجراءات التي تمت وتم الاتفاق معهم على كل من ينهي عمله ويتلقى مستحقاته المالية عليه العودة، واخضاع نفسه للحجر البيتي باشراف طبي وفحوصات مخبرية ". 

واكد عودة لجهاز الامن الوقائي التزام مقاولي وعمال القرية بقرار مجلس الوزراء وما اعلنه رئيس الوزراء حول العمل في اسرائيل وسماح دولة الاحتلال لعمالنا لمبيت داخل اسرائيل، وقال:"وان كان هناك قرار لاحق بمطالبة العمال ترك اعمالهم والعودة الى بيوتهم من اسرائيل، فان لهم مصالح ومستحقات مالية على ارباب العمل الاسرائيليين، يريدون تحصيلها".

خطة للتعامل مع العمال عند عودتهم من اسرائيل

وانتقد عودة، عدم استجابة الطب الوقائي لاتصالاتهم به المتعلقة بالحالات المشتبه بها وخاصة الذين يعانون من ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة وقال:" لذا نضطر الى ارسالهم الى مستشفى رام الله لاخضاعهم للفحوصات اللازمة والتاكد من عدم اصابتهم بالفايروس".