الصين تساعد أكثر من 80 دولة في مكافحة كوفيد - 19

بكين  (شينخوا) قال نائب وزير الخارجية الصيني لوه تشاو هوي اليوم الخميس إن الصين تعهدت بتقديم مساعدات طارئة الى أكثر من 80 دولة فضلا عن منظمات دولية واقليمية تضم منظمة الصحة العالمية والاتحاد الافريقي.

وقال لوه في مؤتمر صحفي إن الصين تبرعت بـ20 مليون دولار أمريكي الى منظمة الصحة العالمية من أجل تسهيل التعاون الدولي في هذا المجال.

وتتنوع المساعدات الصينية ما بين إرسال بعثات الفرق الطبية والتبرع بالمستلزمات الطبية والأموال والمساعدة على انشاء المختبرات والمستشفيات ...

وافتتح في الأمس المختبر البيولوجي الجزيئي الذي أنشاته الصين بإشراف الخبراء الصينيين الموجودين حاليا في بغداد. وبحسب السلطات العراقية فإن المختبرات العراقية تستطيع حاليا إجراء أكثر من 200 فحص في اليوم ، لكن هذا المختبر الجديد الذي انشأته الصين بإمكانه أن يجري ألف اختبار في اليوم الواحد، الأمر الذي سيعزز من قدرات العراق في الكشف عن حالات الإصابة بالمرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد(كوفيد - 19).

وفي يوم الأربعاء أيضا، غادر فريق مكون من 14 خبيرا طبيا من مقاطعة فوجيان بشرقي الصين على متن طائرة مستأجرة الى إيطاليا من أجل مساعدة الدولة الأوروبية على مكافحة تفشي كوفيد - 19.

ويضم الفريق خبراء من عدة مستشفيات ومركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في مقاطعة فوجيان، بالإضافة إلى عالم في مجال الأوبئة من المركز الوطني للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها ومتخصص في أمراض الرئة من مقاطعة آنهوي.

وكانت الصين قد أرسلت في وقت سابق مجموعتين طبيتين تضمان 22 شخصا إلى جانب أكثر من 20 طنا من الإمدادات الطبية لدعم إيطاليا في مكافحة الوباء.

وبناء على اقتراح مجموعة الخبراء الصينيين، بدأت صربيا في تحويل مركز مؤتمرات ومعارض في بلغراد إلى مستشفى مؤقت لعلاج مرضى مصابين بكوفيد - 19.

وبالإضافة إلى ذلك، يواصل خبراء طبيون من الصين عقد مؤتمرات بالفيديو مع خبراء طبيين في دول متعددة لتقديم المساعدة في علاج مرضى مصابين بكوفيد - 19.

وأظهرت نتائج ملاحظات سريرية أن الطب الصيني التقليدي أثبت فعاليته في علاج أكثر من 90 بالمئة من حالات الاصابة المؤكدة بكوفيد - 19 في البر الرئيسي الصيني. وقالت يو يان هونغ، المسؤولة في مصلحة الدولة للطب الصيني التقليدي إن" قطاع الطب التقليدي الصيني على استعداد لمواصلة تعزيز التعاون والتبادل مع المجتمع الدولي، وتبادل الخبرات في مجال الوقاية من الوباء ومعالجته، وتوفير الأدوية التقليدية الصينية الفعالة واستشارة خبراء والمساعدة في حدود قدراتها للبلدان والمناطق المحتاجة".

وقال لوه إن "الصين تشعر بقلق عميق ازاء صعوبات البلدان المنكوبة بالجائحة، وتطوعت بتقديم أفضل ما يمكنها لتوفير المساعدة."