حلاق من زمن كورونا

النعيزي لم يتوان في اتخاذ الإجراءات الوقائية للتصدي للفيروس

غزة – الحياة الجديدة – عبد الهادي عوكل- لم يتردد الحلاق منير النعيزي (37 عاماً)، لحظة واحدة في الشروع بأخذ إجراءات الوقاية والسلامة في صالونه الشهير في شارع الوحدة بمدينة غزة، مع انتشار تعليمات وزارة الصحة بالاهتمام بالنظافة الشخصية، واستخدام المعقمات وارتداء الكمامات، في إطار إجراءات الوقاية من مخاطر فيروس كورونا المستجد، وهو ما وجد استحساناً من قبل المواطنين الذين يترددون عليه لحلاقة شعرهم.

ويحرص الحلاق النعيزي يومياً على تعقيم محله وأدواته عدة مرات في اليوم الواحد، مستخدماً الديتول، ويرتدي والعاملون معه في المحل، كمامات أثناء العمل.

وتطبيقاً للحكمة القائلة "درهم وقاية خير من قنطار علاج"، باشر الحلاق النعيزي على الفور باتخاذ اجراءاته بعد أن تفحص طريقة استخدام المعقمات بشكل سليم للصالون، واعتاد على غسيل محله بالكامل بالمعقمات معتمداً على مادة الكلور والديتول، إلى جانب تعقيم أدواته أولاً بأول، ليطمئن الزبون أثناء الحلاقة بأن المعدات نظيفة مع هوس المواطنين من فيروس كورونا المستجد.

وقال لمراسلنا، اطلعت على الانترنت لمعرفة أقوى المعقمات وأجودها لضمان التعقيم أولاً بأول، خاصة وأن هناك اشكالية عند خلط بعض المعقمات مع بعضها البعض وتصبح ضارة أكثر من منفعتها، إلى أن توصلت إلى أن مادة الكلور والديتول هما الأفضل لتعقيم الأرضيات والأبواب والكراسي والمرايا.

وأضاف، أن الزبائن تراجع ترددها على صالونات الحلاقة بشكل عام منذ ظهور فيروس كورونا في الضفة الغربية في الخامس من آذار الجاري، وازداد الوضع تراجعاً، مع استمرار حالة الطوارئ في قطاع غزة بالمدارس والمؤسسات، إلى أن تم الاعلان عن اكتشاف حالتين مصابتين بفيروس كورونا في قطاع غزة لعائدين من الخارج.

وأوضح، أنه حريص كل الحرص على أن يكون محله معقماً ونظيفاً لكي يرتاح الزبون من جهة، ولكي لا يكون سبباً في نقل العدوى له ولأي من الزبائن لاقدر الله.

كما حرص على شراء الجل، لتعقيم الأيدي له وللزبائن داخل الصالون، ووضعها في مدخل الصالون، بالإضافة إلى الصابون.

وأضاف، أن نقابة مهنة الحلاقة، تعاطت مع الأمر بجدية، وأخذت جولة على الصالونات ورشها والإشراف على عملية التعقيم، وتعزيز مبدأ النظافة أولاً بأول، والتخلص من النفايات على الفور.

وعن أثر ما رآه بعض الزبائن داخل الصالون، عبروا عن ارتياحهم الشديد، لارتداء الحلاق الكمامة أثناء الحلاقة، وارتداء الكفات اليدوية، مؤكدين أن هذه الإجراءات تبعث بالطمأنينة للزبائن، وتبعد القلق الذي يساورهم من كل شيء، في ظل طغيان فيروس كورونا على أحاديث المواطنين.

وشأن الحلاق النعيزي، شأن العديد من صالونات الحلاقة في قطاع غزة، التي باشرت باتخاذ إجراءات السلامة والأمان في إطار التعليمات المستمرة حول ضرورة الاهتمام بالنظافة واستخدام المعقمات أولاً بأول لتفادي الإصابة بالفيروس اللعين الذي أثار العالم.

وأكد الحلاق النعيزي، أن استهتار أي صالون باستخدام المعقمات ستكون نتيجتها كارثية في حال وصل الفيروس لداخل قطاع غزة. متمنياً التشديد على الصالونات من قبل الجهات المختصة لإجبار جميع الصالونات بذلك.

وأشاد بجهود نقابة الحلاقين، التي عممت على جميع الصالونات، ارشادات وقائية منها، - عدم تجمع أكثر من 3 زبائن في المحل مرة واحدة مع ترك مسافة كافية بينهم واعتماد الحجز المسبق، وضرورة ارتداء الحلاق الكمامات والكفوف باستمرار مع تغييرها مع كل زبون، وتوفير مواد التعقيم للزبائن عند الدخول وعند الخروج، وتوفير التعقيم للأدوات باستمرار واستخدام المراييل والمناشف لمرة واحدة، وجمع النفايات باستمرار والتخلص منها يوميا، والحرص على تهوية الصالون باستمرار، وتعقيم الأسطح والمقاعد.

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا على أنه وباء عالمي في ظل تصاعد انتشاره وعدم التوصل إلى لقاح له من قبل العلماء حتى الآن، والتي بدورها دعت إلى ضرورة مواجهة الفيروس من خلال اتخاذ التدابير اللازمة على المستوى الشخصي بالنظافة، والمتابعة الطبية.

الجدير ذكره، أن قطاع غزة المحاصر يعاني من نقص في الأدوات الصحية وأجهزة فحص فيروس كورونا، والكثير من المستلزمات التي ستساعد في مواجهة الفيروس.