"بال تريد" يجمع مزارعي غزة مع تجار الضفة

رام الله– الحياة الاقتصادية– ابراهيم ابو كامش- بحث مزارعون من محافظات قطاع غزة والتجار ورجال اعمال من محافظات الضفة الغربية آليات التعاون لتعزيز التجارة الزراعية وبالذات زيادة حصة المنتجات الزراعية في اسواق الضفة الغربية وباسعار عادلة وبما تعود بالفائدة على المزارعين المنتجين وتضمن استمراريتهم في الانتاج.
جاء ذلك خلال لقاءات الاعمال الثنائية بين المزارعين من محافظات قطاع غزة، ورجال الاعمال والتجار من محافظات الضفة الغربية، التي نظمها امس مركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" تحت رعاية وزارة الزراعة وبالشراكة مع منظمة الاغذية والزراعية للامم المتحدة "الفاو" وضمن برنامج تطوير الاعمال الزراعية التجارية متعدد المانحين "ماب" في قاعة فندك جراند بارك برام الله
وقال كيل مساعد في وزارة الزراعة م. طارق ابو لبن: "نهدف دائما الى زيادة الربحية للعمل الزراعي والتواصل ما بين جميع العاملين في الخضار والفواكه، وبالتالي ليس جديدا هذا اللقاء ما بين التجار والمزارعين وان تكون هناك عمليات تبادل في المعرفة بين المحافظات الشمالية والجنوبية، لا سيما ان الانقلاب والانقسام ادى الى خلخلة العلاقة ما بين شقي الوطن.
واكد ابو لبن:" تجاوز وزارة الزراعة حدود الانقلاب والانقسام وتعمل من اجل زيادة قدرات المزارعين في كلا الطرفين معربا عن أمله في ان تكون هناك سلسلة لقاءات بين المزارعين والتجار بشكل منظم، لاعطاء الفرصة للمزارعين في قطاع غزة، وتوفير منتجاتهم الزراعية في اسواق الضفة الغربية لا سيما انها تمتاز بمواصفات عالية الجودة.
وتمنى ابو لبن، على التجار اعطاء اولوية للمنتج الزراعي الفلسطيني، والعمل على تعظيم القدرات الزراعية في شقي الوطن على طريق تحقيق الانفكاك الاقتصادي عن دولة الاحتلال في كافة المجالات والقطاعات.
بدوره قال الرئيس التنفيذي لمركز التجارة الفلسطيني "بال تريد" محمد نسيبة:"نعمل على تعزيز التبادل التجاري في المنتجات الزراعية بين الضفة وقطاع غزة، وتنظيم جولات وزيارات ميدانية خارجية للمزارعين في كلا شقي الوطن".
واكد نسيبة، على العلاقات القائمة والتبادل التجاري بين الضفة وغزة، ولكنه قال:" نرى ان قيمة لقاء اليوم هو لتعزيز التواصل ما بين بعض، ومع انه يوجد تواصل ولكن هناك فجوة كبيرة والتي لا يمكن جسرها وردمها الا بمثل هذه اللقاءات الثنائية والجماعية لتعزيز التشبيك فيما بين المزارعين والتجارة".
واضاف نسيبة: نسعى في اللقاء القادم ليكون متخصصا للمنتجين الزراعيين من الضفة الغربية للالتقاء بتجار غزة خلال الاشهر الثلاثة القادمة.
وقال:"نعرف ان اهم معيقات للتبادل التجاري ما بين شقي الوطن هو الاحتلال واجراءاته والمعيقات الذاتية المحلية علينا حلها ومعالجتها ذاتيا بما يخدم الجميع بالتعاون مع وزارة الزراعة والمانحين الداعمين الذين يمكنهم تسهيل عملية التبادل التجاري بين الضفة وغزة.
أما ممثل منظمة الفاو - ماثيو، فقال:" نهدف من اللقاء الثنائي بين التجار والمزارعين تعزيز التبادل التجاري بين الضفة وقطاع غزة، ومن ضمن نشاطاتنا دعم الاستثمار الزراعي لذلك نحث وندعو المزارعين للتقدم لبرنامج الاستثمار في الزراعة من اجل الاستفادة منه وتمكينهم من تحسين منتجاتهم الزراعية.
واشاد ماثيو، بتعاون مركز التجارة الفلسطيني - بال تريد، ووزارة الزراعة في هذا المجهود، وبدعم المانحين لهذا المشروع ممثلين بحكومة الدنمارك والاتحاد الاوروبي والحكومة الهولندية وسويسرا واسبانيا.