رام الله: اطلاق مبادرة "عالأرض" لتعزيز قدرة المواطنين على مواجهة الاستيطان

رام الله – الحياة الاقتصادية – ابراهيم أبو كامش - أطلق رجل الاعمال بشار المصري/ مؤسس مدينة روابي، مبادرة وتمويل "عالأرض" الهادفة إلى تعزيز قدرة المواطن الفلسطيني على الصمود فوق أرضه المهددة بالنشاط الاستيطاني المتواصل والمتصاعد، وسيتم تنظيمها دوريا، وذلك من خلال دعم أفكار إبداعية خلاقة تُمكّن المواطن من توطيد علاقته التاريخية بالأرض، وتبرز للعالم المخاطر الجسيمة للمشروع الاستيطاني على حياة الشعب الفلسطين، وتتراوح قيمة تمويل ودعم كل فكرة من الأفكار الريادية التي تختارها لجنة الحكام من 1000 الى نصف مليون شيقل لتنفيذ اضافة الى دعمها اللوجستي والتقني والمهني، 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته امس اللجنة القائمة على المبادرة، في قاعة فندق الكرمل برام الله، بمشاركة محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام وعدد من أعضاء اللجنة الإدارية العليا للمبادرة، وهم: فيرا بابون، وسام بحور، ودلال عريقات، وإيهاب الجريري.

وقال المصري:" تسعى المبادرة الى دعم مجموعة من المشاريع التي يمكن تنفيذها محليا أو دوليا، إلى توسيع نطاق المساهمين في التصدي للأنشطة الاستيطانية عالميا، على أن تكون الأفكار المقدمة واقعية، ومبتكرة، وقابلة للتنفيذ الفوري، كما تسهم في تكريس الرواية الفلسطينية فوق أرض فلسطين، أمام استيطان يستهدف الإنسان، والتاريخ، والذاكرة، والحقوق والمشهد، والطبيعة، والأرض، وثرواتها ومواردها".

واكد المصري، أن المبادرة تفتح أبوابها لكل شخص مبتكر وريادي، سواء كان من داخل فلسطين أو خارجها، ولديه الإرادة والقدرة على تقديم مساهمة عملية ملموسة، تساعد على تحقيق أهداف المبادرة،  مبينا أن كافة الأفكار المقدمة تخضع لمسيرة نزيهة وشفافة في الاختيار والتحكيم، ضمن شروط ومعايير واضحة، مبينا أن القرار النهائي في اختيار الأفكار التي ستحظى بالدعم لتنفيذها، يعود للجنة التحكيم المشكلة لهذا الغرض.

وقال المصري: نحن في مواجهة مستمرة مع الاحتلال، وطالما نحن تحت الاحتلال يجب أن تكون هناك مواجهة معه، فهذا أمر طبيعي، لكن ما هو غير طبيعي، وجود الاحتلال هنا، وكل فلسطيني يناضل ضد الاحتلال بطريقته، حيث تعطي المجال لأشخاص لديهم أفكار، عبر مساعدتهم في التنفيذ والتمويل، وبالتأكيد فإن من يتقدمون بالأفكار سيواجهون مخاطر، ولا أعتقد أن الفلسطيني يهاب هكذا مخاطر".

واضاف: أثبت شعبنا على مدار السنين صلابته، وقدرته على الصمود وتحمل المشاق، وإننا في هذه الفترة من الزمن، نواجه تحديات خطيرة، وعلينا التكاتف سويا لصدها"، داعيا كافة المعنيين إلى التقدم بأفكارهم الخلاقة ليتم تنفيذها بدعم وتمويل فلسطيني ذاتي، لتصبح مشاريعا قائمة على الأرض.

بدورها أشادت محافظ محافظة رام الله والبيرة د ليلى غنام بالمبادرة، لدورها في التركيز على مسألة تعزيز صمود المواطنين على أرضهم. مشيدة بما يقوم به القطاع الخاص في خدمة المجتمع، والمساهمة في تكريس شتى المبادرات المجتمعية.

ومن جهتها شددت عضو لجنة التحكيم فير بابون على أهمية المبادرة، مبينة أنه سيجري تقديم دعم فني وتقني للمتقدمين بالأفكار، بينما اكدت عضو لجنة التحكيم دلال عريقات، على دور المبادرة في حماية الأرض، لافتة الى أنه سيتم التنسيق مع شتى الجهات ذات الصلة في تنفيذها وبخاصة القطاع الخاص.

في حين قال عضو لجنة التحكيم سام بحور:"أن المبادرة تخاطب المجتمعين الفلسطيني والدولي على حد سواء، بالتالي تم إيرادها بعدة لغات على موقعها على الانترنت، مؤكدا مساهمتها في ابراز الاستيطان وطبيعته اللا شرعية والمناقضة للقانون الدولي".

اما عضو لجنة التحكيم  الاعلامي ايهاب الجريري، فأكد على ان المبادرة مفتوحة لمشاركة كافة المعنيين أكانوا فلسطينيين أو عربا أو أجانب، ولديهم أفكار أو مقترحات تسهم في الحد من التوسع الاستيطاني، وفضح السياسات الاستعمارية والاستيطانية الإسرائيلية، منوها إلى أن المبادرة ستركز على القدس وغيرها من الملفات.