صبيح يرحب بدعوة الأساقفة زيارة الأماكن المقدسة في فلسطين

القاهرة - وفا- رحب أمين سر المجلس الوطني الفلسطيني السفير محمد صبيح، بزيارة عدد من الأساقفة الى الأراضي الفلسطينية، ودعوتهم الى زيارة الأماكن المقدسة في فلسطين.

وجاءت زيارة الأساقفة بدعوة من الكرسي الرسولي بهدف دعم المجتمعات المسيحية في الأراضي الفلسطينية، والتي وضعت مطالب هامة أمام حكومات الدول والمجتمع الدولي .

وقال صبيح في تصريحات له اليوم الثلاثاء، إن هذه المجموعة الكبيرة من الأساقفة وعددهم 15 أسقفا والذين زاروا القدس، والضفة الغربية، وقطاع غزة منتصف الشهر الجاري، ممثلين عن إنجلترا، وويلز، وألمانيا، والدنمارك، وفنلندا، والنرويج، والسويد، وإيطاليا، وكندا، وسويسرا، بالاضافة الى أسقف مجلس الأساقف في أوروبا، مشيرا إنهم استمعوا للمواطنين الفلسطينيين من كافة الديانات .

وأوضح، أن هذه المجموعة تزور الأراضي الفلسطينية كل عام منذ 20 عاما، كونها تبحث وتدقق وتشعر بالمسؤولية الكبيرة ولا تطلق أي بيانات أو مواقف الا بعد دراسة مستوفاة، ففي هذه الزيارة وفي إطار أعياد مولد السيد المسيح أطلقت بيانها الذي يعكس اهتماما كبيرا بالأراضي الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وتبدي خوفا عميقا من تبخر عملية السلام في المنطقة، وتوسع الاحتلال الاسرائيلي في إنتهاك حقوق الانسان .

ونوه صبيح، الى بعض النقاط التي وردت في بيان المجموعة والتي لا يستطيع أحد أن يشكك في مصداقيتها، حيث دعت حكومات دولها بالإصرار على تطبيق القانون الدولي في الأراضي الفلسطينية، وأكدت دعمها الكامل للكنائس المحلية في الأراضي الفلسطينية، ورفضت أيضا الدعم السياسي او الاقتصادي للمستوطنات، والمعارضة الحازمة لأعمال العنف والانتهاكات التي تتعلق بحقوق الانسان من أي طرف كان .

وقال صبيح: إن الأساقفة دعوا الى ضرورة زيارة الأماكن المقدسة في فلسطين، مؤكدين ضرورة عدم التجاهل لصوت الناس في الأراضي الفلسطينية، وذلك لتعزيز صمودهم، معربين عن أسفهم لفشل المجتمع الدولي في تحقيق العدالة والسلام على أرض ميلاد السيد المسيح، مضيفا إنهم أقاموا صلاة خلال الزيارة من أجل القدس، كما أكدوا ضرورة حماية حقوق الانسان الفلسطيني، وحقه في العيش الكريم، والتنقل والعبادة التي تعيقها حكومة الاحتلال الاسرائيلي لجميع المواطنين في الأراضي المحتلة .