محطات بارزة في تجارة الغاز بين مصر وإسرائيل


بدأ اليوم ضخ الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى مصر، وفق اتفاق وُصف بأنه " تطور مهم يخدم المصالح الاقتصادية لكلا البلدين"، حسبما جاء في بيان صادر عن وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية.

ويمر الغاز الإسرائيلي عبر نفس خط الأنابيب الذي حمل الغاز المصري إلى إسرائيل قبل أكثر من عِقد، وهو خط الأنابيب عسقلان-العريش المملوك لشركة شرق البحر المتوسط للغاز (إي إم جي).

ولتغير اتجاه تدفق الغاز في هذا الأنبوب قصة نفصّلها في ما يلي.

خط "حسين سالم"
في يناير/كانون الثاني 2001، أُعلن عن التوصل لاتفاق بين شركة الكهرباء الإسرائيلية المملوكة للحكومة (إليكتريك كورب) وبين شركة شرق البحر المتوسط للغاز (إي إم جي).

ونص الاتفاق على أن تمد الشركة الثانية نظيرتها الأولى بسبعة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهو ما يعادل أكثر من نصف احتياجها من الغاز، في عقد مدته عشر سنوات، وقُدرت قيمته بثلاثة مليارات دولار.