مقتل 42 عاملا فلسطينيا خلال العام الماضي

منهم 14 إصابة عمل قاتلة في الضفة و28 داخل الخط الأخضر

رام الله- الحياة الاقتصادية– ابراهيم ابو كامش- اعلنت وزارة العمل مقتل 42 عاملا فلسطينيا خلال العام الماضي اثر تعرضهم لاصابات عمل قاتلة في مواقع وورش عملهم خلال العام الماضي 2019، من بينهم 14 عاملا في الضفة و28 في داخل الخط الاخضر واصابة 1.196 عاملا منهم 880 في الضفة، و316 داخل الخط الاخضر، اذ شكل هذا العام نقطة فارقة في عدد الإصابات التي ارتفعت ضعف عدد الإصابات المسجلة خلال العام الاسبق 2018.
وتشير إحصاءات وزارة العمل إلى أن إصابات العمل القاتلة في الضفة المسجلة لدى الوزارة ما بين عامي 2015 – 2019، بلغت ذروتها عام 2015 إذ وصلت إلى 21 إصابة قاتلة، وتتساوى الإصابات في عامي 2016 و2019 لتصل إلى 14 إصابة، حيث نلاحظ انخفاض نسبة الإصابات، بينما بلغ عام 2017 عدد الإصابات القاتلة 11 إصابة، ويشكل عام 2018 أدنى مستوى لعدد الإصابات القاتلة خلال السنوات الخمس والتي وصلت إلى 7 إصابات، ومن الملاحظ أنه في الأعوام ما بين 2015-2018 كان هناك انخفاض عاما تلو الآخر في عدد الإصابات القاتلة المسجلة لدى وزارة العمل، لكن 2019 شكل نقطة فارقة في عدد الإصابات حيث ارتفعت ضعف عدد الإصابات المسجلة عام 2018.
أما بشأن عدد إصابات العمل في في الضفة المسجلة لدى وزارة العمل في الفترة ما بين عامي 2015 – 2019، سجل عام 2019 أعلى عدد لإصابات العمل المسجلة إذ بلغ 880 إصابة، وذلك نتيجة زيادة الوعي من قبل وزارة العمل بأهمية تسجيل وتوثيق الإصابات، يليه 808 إصابة عمل عام 2017، و776 إصابة عمل عام 2018، و682 إصابة عام 2016، ليسجل عام 2015 أدنى مستوى لعدد الإصابات المسجلة، إذ بلغت 664 إصابة عمل.
وتعقيبا على زيادة تسجيل عدد إصابات العمل القاتلة في الضفة عام 2019 ضعف ما كانت عليه عام 2018، قال مدير دائرة السلامة والصحة المهنية في وزارة العمل فراس أبو حماد ان قطاع الإنشاءات يعتبر من أخطر القطاعات الموجودة في فلسطين، وتسجل فيه معدلات مرتفعة من الإصابات لاسيما القاتلة منها، وهنالك ضعف شديد بالجانب الوقائي بتدابير واشتراطات السلامة والصحة المهنية لدى العمال وأصحاب العمل فيه، وبالتالي مدى التزامهم ضعيف في تدابير واشتراطات السلامة والصحة المهنية ما يؤدي إلى تسجيل معدلات مرتفعة من الإصابات في هذا القطاع، وهذا الضعف الوقائي يعود إلى ضعف دور مملثي أصحاب العمل والعمال بتقديم التوعية والارشاد بإجراءات السلامة والصحة المهنية بين صفوف العمال وأصحاب العمل في هذا القطاع.
وأضاف أبو حماد أن حوالي 70 % من الإصابات القاتلة المسجلة في عام 2019، وقعت في قطاع التشييد والبناء، وهذا القطاع زادت نسبة القوى العاملة فيه عام 2019 مقارنة بعام 2018، حيث دخل في سوق العمل الفلسطيني 7 آلاف عامل زيادة عن عام 2018، أي أن من بين عشرة آلاف عامل في قطاع الإنشاءات كان هنالك 00.8 إصابة عمل في عام 2019، ومن بين عشرة آلاف عامل في قطاع التشييد والبناء في عام 2018، كان هنالك 00.5 إصابة عمل، وبالرغم أن عدد الإصابات القاتلة يبدو أعلى في عام 2019 مقارنة بعام 2018، إلا أن نسبة الإصابات القاتلة مقارنة بزيادة حجم القوى العاملة في هذا القطاع في عام 2019 مقارنة 2018 تقريبا كانت متساوية.
وحول خطة الإدارة العامة للتفتيش وحماية العمل عام 2020 لتقليص عدد الإصابات القاتلة في وزارة العمل، قال مدير عام الإدارة العامة للتفتيش وحماية العمل علي الصاوي أن أهم التدخلات التي ستقوم بها الإدارة من أجل الحد من الإصابات القاتلة، وطالما أن النسبة الأكبر من هذه الإصابات تسجل في قطاع الإنشاءات، ستقوم الوزارة باستهداف هذا القطاع وطنيا على مدار العام، من خلال التركيز في زياراتها الميدانية على المواقع الإنشائية في كافة محافظات الوطن، وسوف يتم إجراء الإصحاحات المهنية في هذه المواقع، واتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة بحق المخالفين من أصحاب العمل.
وأضاف الصاوي أنه سيتم تنفيذ حملات توعوية، من خلال إجراء لقاءات توعوية بين صفوف العمال وأصحاب العمل في قطاع التشييد والبناء في أهمية توفير والالتزام بوسائل الحماية الجماعية والفردية في بيئة عملهم، بالإضافة إلى توزيع نشرات توعية وإرشاد عليهم خاصة بالسلامة والصحة المهنية.
وفيما يتعلق بعدد إصابات العمل القاتلة للعاملين الفلسطينيين داخل الخط الأخضر المسجلة لدى وزارة العمل ما بين عامي 2015-2019، شهد عام 2019 أعلى معدل لتسجيل الإصابات القاتلة ليبلغ 28 إصابة عمل قاتلة، يليه عام 2015 بتسجيل 26 إصابة عمل قاتلة داخل الخط الأخضر، و25 إصابة عام 2018، و24 إصابة عام 2016، ليسجل عام 2017 أدنى معدل لتسجيل الإصابات بواقع 15 إصابة عمل قاتلة، ومن الملاحظ من خلال هذه الأرقام تقارب معدلات التسجيل للإصابات القاتلة داخل الخط الأخضر بشكل عام خلال السنوات الخمس الماضية.
أما عدد إصابات العمل داخل الخط الأخضر المسجلة في وزارة العمل ما بين 2015-2019، فقد شهدت الأعوام 2015 و2016 و2017 أعلى معدلات تسجيل للإصابات، لتبلغ على التوالي 427، و492، و513، بينما انخفض مستوى التسجيل لإصابات العمل داخل الخط الأخضر عامي 2018 و2019، لتبلغ على التوالي 318 و316.
وعن آلية تعامل وحدة التشغيل الخارجي في وزارة العمل مع العمال الفلسطينيين داخل الخط الأخضر، لتخفيض معدل الإصابات القاتلة، قال نائب المدير العام لوحدة تنظيم العمل الخارجي عبد الكريم مرداوي:"أن الإجراءات تتبلور في حملات التوعية والتثقيف العمالي للعاملين داخل الخط الأخضر حول المخاطر الصحية والجسدية الناجمة عن حوادث العمل، والعمل على إنشاء ثلاث مؤسسات في الشمال - نابلس، والوسط - رام الله، والجنوب - الخليل، تُعنى بعقد دورات متخصصة في السلامة والصحة المهنية، وبشكل خاص في قطاع البناء والتشييد الأكثر دموية للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر، بالإضافة إلى تنفيذ حملة إعلامية هادفة باستخدام وسائل الإعلام الفلسطينية ومواقع التواصل الاجتماعي للحد من إصابات العمل القاتلة داخل الخط الأخضر، وكذلك العمل على استخدام الرسائل المجانية من خلال شركة الاتصالات الفلسطينية جوال، وشركة أوريدو، للتوعية والتوجيه، باستهداف أجهزة عمالنا داخل الخط الأخضر.