رام الله: اختتام مشروع تعزيز دور الشباب والمرأة في العمل النقابي

رام الله - وفا- اختتم مركز إبداع المعلم، بالشراكة مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، والاتحاد العام للمعلمين، ونقابة الصحفيين، اليوم الأربعاء، مشروع "تعزيز دور الشباب في العمل النقابي".

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة التنظيمات الشعبية في المنظمة واصل أبو يوسف، خلال المؤتمر الذي عقد بمدينة رام الله، أهمية تعزيز دور الشباب في صنع القرار، وتبوء قيادة الاتحادات والنقابات الشعبية.

بدوره، تحدث مدير عام مركز إبداع المعلم رفعت صباح، حول أهمية تعزيز فكرة المواطنة، والعمل المشترك مع العاملين في الاعلام والسلك التربوي والتعليمي ومؤسسات المرأة من أجل ذلك.

من ناحيته، أوضح نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، أن النقابة عقدت اجتماعات في رام الله، ونابلس، وطولكرم، من أجل التأكيد على الدور الحقيقي للشباب في قيادة المنظمات الشعبية والاتحادات، إيمانا منا بأهمية ومكانة المرأة والشباب وأخذ دورهم في المجتمع.

بدوره، قال منسق المشروع عبد الله جرار، إن هذا المشروع إقليمي ينفذ في الأردن وفلسطين، بهدف تعزيز دور المرأة والشباب في العمل الديمقراطي والعمل النقابي.

وأضاف "استهدفنا ثلاث نقابات واتحادات، وهي نقابة الصحفيين والاتحاد العام للمرأة، والاتحاد العام للمعلمين، ودربنا المنتسبين بهدف تمكينهم وبناء قدراتهم على أن يكونوا قيادات في المستقبل".

وأشار جرار "نتج عن المشروع مبادرات قامت بها اللجان الشبابية، وحوارات مع قيادتهم لإبراز مطالبهم، وستقدم اللجان مبادراتها ومطالبها لقيادات نقاباتها.