سفير الصين يحذر من "قوى مدمرة" تحاول تقويض العلاقات مع أمريكا

واشنطن - رويترز- قال سفير الصين لدى الولايات المتحدة يوم الأربعاء إن الدولتين تحاولان حل خلافاتهما بشأن التجارة لكنه حذر من قوى قال إنها تسعى للوقيعة بين الجانبين دون أن يدلي بأي تفاصيل.

وقال السفير تسوي تيانكاي خلال عشاء استضافه مجلس التجارة الأمريكي الصيني إن العلاقات الأمريكية الصينية تمر بمفترق طرق خطير بسبب الخلافات التجارية لكنه أوضح أن من الممكن العودة إلى مسار أفضل.

وأضاف ”في الوقت نفسه علينا الحذر من أن بعض القوى المدمرة تستغل الخلاف التجاري الراهن (عبر) استخدام خطاب متطرف...“.

وحث الشركات الأمريكية والصينية الحريصة على توسيع التجارة بين الدولتين على الوقوف ضد ما وصفها بمساعي ”لنشر العداوة بل وخلق صراع بيننا“ بالإضافة إلى نشر ”أخبار كاذبة“ عن الأوضاع في كل من هونج كونج وشينجيانغ، وهي منطقة مضطربة في غرب الصين تقطنها أقلية كبيرة من مسلمي الويغور يقول بعض المسؤولين الأمريكيين إنهم ضحايا لانتهاكات حقوق الإنسان.

وتأتي تصريحات السفير الصيني بعد يوم من تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن اتفاقا مؤقتا للتجارة طال انتظاره مع الصين قد يتأجل إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر تشرين الثاني 2020 ووسط تحركات بالكونجرس الأمريكي لمعالجة قضية الويغور.