وزارة النقل والمواصلات و"المشرق للتأمين" تطلقان حملة التوعية الخاصة بـ"اليوم العالمي لاحياء ذكرى ضحايا حوادث الطرق"

رام الله – الحياة الاقتصادية – ابراهيم ابو كامش - أطلقت وزارة النقل والمواصلات وشركة المشرق للتأمين امس، حملة التوعية الخاصة بـ"اليوم العالمي لاحياء ذكرى ضحايا حوادث الطرق" بهدف رفع مستوى الثقافة المرورية والتقليل من نسبة الأخطار والحوادث وذلك في مفرق طرق مستشفى النجمة/ شارع سردا- بير زيت، برعاية ومشاركة وزير النقل والمواصلات عاصم سالم، محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، مدير عام شركة المشرق نهاد أسعاد، مدير عام شرطة المرور العقيد ابو زنيد ابو زنيد، وممثلين عن وزارة الاشغال العامة وصندوق تعويض حوادث الطرق.

حيث قالت محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام:"نسعى في اليوم العالمي للحد من كوارث حوادث الطرق لتوعية السواقين والمواطنين للوقاية من هذه الحوادث اذ يجب ان يكون لدينا وقاية وحماية للحد من هذه الحوادث التي تزهق ارواح الشباب اكثر الفئات العمرية ضحاياها".

بدوره حث وزير النقل والمواصلات/ رئيس المجلس الأعلى للخطوط الجوية الفلسطينية عاصم سالم، على ضرورة تشديد الرقابة على اصدار ومنح رخص السواقة، وعدم منحها الا لمن يستحقها وبعد التأكد من جدارتهم في قيادة وسياقة مركباتهم بصورة آمنة.

وقال سالم:"رغم قلقنا من عدد حوادث المركبات في الوطن، الا انها تعتبر قليلة مقارنة مع دول الجوار، ولكن هذا يتطلب العمل لتكاتف الجهود بالشراكة مع شرطة المرور ووزارتي المواصلات والاشغال العامة ومجلس المرور الاعلى وشركات التأمين لوضع آليات وتطوير منظومة النقل والمواصلات وصولا لبيئة مواصلات آمنة حفاظا على ارواح المواطنين".

واشاد الوزير سالم، بشركة المشرق للتأمين وغيرها من شركات التأمين وشرطة المرور ودوريات السلامة على الطرق التابعة للوزارة ومجلس المرور الاعلى لمساهماتها في تنفيذ خطط الوزارة لتطوير هذا القطاع والحفاظ عليه بما يصل الى ان يكون هناك منظومة نقل ومواصلات آمنة، معربا عن أمله في تحقيق السنة القادمة هدف الشركاء المشترك بصفر حوادث.

من جهته قال مدير عام شركة المشرق للتأمين نهاد أسعد:"نطلق اليوم بالتعاون مع وزارة النقل والمواصلات وشرطة المرور والمحافظة والشركاء الاخرين حملة التوعية المرورية لاحياء ذكرى ضحايا حوادث الطرق بالتزامن مع احتفالات العالم بها في شهر تشرين الثاني من كل عام".

واكد اسعد ان حوادث الطرق تسببت خلال العام الماضي علىالمستوى العالمي  بوفاة 1,350 مليون انسان وفي الدول النامية 3 اضعاف الدول المتقدمة غالبيتهم بين الفئة 5 – 25 سنة، مستدركا ان العدد في تزايد ما يدل على تكبد خسائر كبيرة في الارواح والأموال.

وقال أسعد:"نتعامل في شركة المشرق للتأمين والشركات الاخرى مع عشرات آلاف حودادث الطرق سنويا ونعاني من الحجم الكبير الناجمة عن الاضرار السلبية على الاسرة المكلومة من حيث حجم الاعاقات والوفيات والاصابات واستنزاف الموارد البشرية والمالية، ولذلك ارتأينا كشركة مشرق للتأمين ان نطلق هذه الحملة بالتعاون مع الاطراف الشريكة لزيادة الوعي المروري لدى السائقين في مفرق مستشفى النجمة الخطر الذي شهد سقوط العديد من ضحايا ووفيات الحوادث القاتلة، على أمل ان تكون نقطة البداية وان تعد خطة للحد من حوادث الطرق وما ينجم عنها من ضحايا".

بينما ذكر مدير عام ادارة شرطة المرور/نائب رئيس المجلس الأعلى للمرور العقيد ابو زنيد ابو زنيد:" ان عدد ضحايا حوادث الطرق خلال العام الجاري حتى تاريخه 116 حالة وفاة  اغلبهم من الشباب ممن هم اقل من 25 عام ناتجة عن وقوع 10200 حادث طرق، في حين كان عدد الضحايا في العام 2018 الماضي 125 حالة وفاة".

ويعتبر ابو زنيد هذا العدد من وفيات حوادث الطرق كبير ومزعج ومقلق، وقال:" بتعليمات مدير عام الشرطة اللواء حازم عطا الله قررنا في خطة الشرطة الاستراتيجية الحد من الحوادث بنسبة 30%، لذا نعمل جاهدين على تطبيق هذه الاستراتيجية حيث ننجح في بعض الجوانب ونلاقي بعض التراجع في بعض الاحوال والاحيان بسبب الحالة الامنية وما يفرضه الاحتلال على حالة المرور في فلسطين من قيود للحركة وغيرها، ما يؤثر جدا على عملنا ولا نستطيع تطبيق خطتنا الاستراتيجية الوطنية بالشكل الذي نرغب ونحب حيث يمكننا ان نكون افضل من غيرنا من الدول في العالم في تخفيض معدلات الوفاة لان لدى المواطن الفلسطيني وعي وسلوك سوي على الطرق بشكل كبير اذا ما قورن بالغير، وبالمجمل فاننا لا نقع في دائرة الخطر من حيث عدد الوفيات مقارنة مع عدد السكان".

وقال العقيد ابو زنيد:" يجب ان تتوقف كل نقطة دم فلسطيني تنزف على الطرقات باتخاذ التدابير والاجراءات السليمة التي على كل سائق الالتزام والتقيد بها بحيث يكون بعيدا عن هذا الخطر لو احسن السلوك على الطرقات، والحرص على عدم الاهمال ومراعاة القوانين والانظمة الخاصة بالمرور وقلة الاحتراز فمن يهمل في اتخاذ الاجراءات اللازمة المتعلق بالسلامة المرورية على الطريق بالضرورة سيكون ضحية طرق في اي لحظة من اللحظات".

أما الناطق الاعلامي باسم وزارة النقل والمواصلات موسى رحال فقال:"نطلق هذه الحملة بهدف الحد من مخاطر حوادث السير التي تزهق الارواح وتسبب سقوط العديد من الضحايا وما تخلفه من اعاقات جسدية جراء اهمال وقيادة المركبات بطيش وعدم الالتزام بالقانون والتعليمات والانظمة وقواعد السلامة المرورية الامنة".

وحث رحال، السائقين الالتزام بالقانون والتعليمات وفق محددات سبق وان تلقى تعليمها قبل حصوله على رخصة السواقة، فالسرعة سبب مباشر وايضا عدم التركيز بالقيادة واعطاء حق الاولوية وعدم الالتزام بشارات المرور واستخدام مركبات غير مؤهلة فنيا والتي يجب ان تكون مؤهلة قبل استخدامها في الطريق حفاظا على ارواح المواطنين، ولهذه الحوادث آثار اقتصادية وبيئية واجتماعية ونفسية تؤثر على باقي افراد الاسرة، مناشدا جميع السواقين ان يكونوا على قدر المسؤولية بالتزامهم وتوعيتهم بقواعد وتعليمات وانظمة المرور.