الاتحاد العام للكتاب والأدباء: إغلاق مكتب تلفزيون فلسطين محاولة بائسة لطمس الحقيقة

رام الله- وفا- أدان الاتحاد العام للكتاب والأدباء حظر سلطات الاحتلال الإسرائيلي عمل هيئة الإذاعة والتلفزيون في مدينة القدس المحتلة، وإغلاق مكتبها، ووصفه بالمحاولة البائسة لطمس الحقيقة.

واضاف الاتحاد في بيان له، أنه "في الوقت الذي تصدر فيه الخارجية الأميركية قرارها الفاشي باعتبار المستوطنات شرعية في الضفة الغربية، يأتي قرار إغلاق مكتب تلفزيون فلسطين، ليكتشف العالم مدى العنجهية الاحتلالية الممارسة ضد شعبنا الأعزل في القدس، ومحاولاته استغلال البيئة السياسية الدولية  التي بهتت وتلاشى فعلها بظل الانحياز الأميركي الفاضح لصالح دولة الاحتلال، ولكن هذا لن يطول لأن صمود شعبنا سيحبط كل المخططات الظالمة، وسيشق طريق حريته مهما اعتقد البعض أن هذا بعيد المنال".

وطالب الاتحاد بضرورة التقاط الفرصة وفهم خطورة المرحلة، وتوحيد الصف الوطني، وإنهاء الانقسام، وتعزيز صمود شعبنا في جميع أماكن تواجده وخاصة في القدس.

وأكد أن على العالمين العربي والإسلامي القيام بدورهما في دعم صمود شعبنا وتثبيته فوق أرضه، وتأمين موجبات التصدي للمشروع الاحتلالي الاستيطاني وتهويد القدس.

وطالب أدباء وكتاب العالم الأحرار ومناصري العدالة وحقوق الإنسان بضرورة الانخراط في معركة الحق ونصرة الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الاضطهاد والاعتداءات الاحتلالية المستمرة.