مواطنو الأغوار: هذا ردنا على قرار الضم

طوباس- وفا- عادة ما تكون سفوح الجبال مليئة بالحجارة الصغيرة، التي تعبئ راحة اليد، وهي التي يطلق عليها المزارعون "المصرّة"، لذلك لا تصلح زراعتها في المحاصيل المروية، وهذا سبب كافٍ لأن يغرس الزيتون فيها.

فأرض مساحتها خمسة دونمات، استوعبت 200 شجرة زيتون، زُرعت بتوزيع متناسب ودقيق، ضمن مشروع إيجاد مشروع زراعي مدر للمزارعين، ممول من مؤسسة "penny appeal"، ونُفذ عن طريق اتحاد المزارعين الفلسطينيين.

وسهل عاطوف واحد من السهول الخصبة التابعة لسهل البقيعة (98) ألف دونم، التي كان تزرع فيها منذ سنوات محاصيل بعلية متفرقة قبل التحول تدريجيا للزراعة المروية التي انتعشت منذ سنوات قليلة، بعد استخراج المياه الجوفية في السهل.

صباحا، صادق رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو على تقديم مشروع قانون من شأنه أن يطبق سيادة الاحتلال على الأغوار.

المواطن طلال حسين وهدان من بلدة طمون جنوب طوباس، اعتبر أن زراعة 200 شجرة زيتون في أرضه في سهل عاطوف له تفسير آخر. فهو "رد على مصادقة نتنياهو على تقديم مشروع قانون ضم الأغوار".

فوهدان (48) عاما هو من سليل عائلة فلسطينية امتهنت الزراعة حسب تقاليد متبعة منذ سنين، في السهل الواقع جنوب شرق طوباس، قال لمراسل "وفا" إن هذه الأرض هي "طابو"، وقد ورثها من والده.

ويرى أن زراعة الأراضي هي شكل من أشكال الوقوف في وجه كل القرارات الإسرائيلية التي تسعى للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية. ويقول: "هكذا نؤكد أننا أصحاب الحق في هذه الأرض، إنها ليست مشاعا لنتنياهو وغيره".

فالأرض التي كان أصحابها يفلحونها تاريخيا بمحاصيل مروية، أراد وهدان من زراعتها أن يضع حاجزا أمام الاحتلال للاستيلاء عليها، على حد وصفه. ويرى أنه عندما تكون الأرض مزروعة فإنه ذلك يمكن له أن يقلل احتمالية استهدافها.

صباحا قدم وهدان مع اثنين آخرين؛ لزراعة الأشجار، وقد شوهد العمال الثلاثة وهم يوزعون الأشتال بشكل منتظم، معتمدين على قياسات ثابتة تساعدهم على استغلال الأرض بشكل جيد.

وقد غرس إحدى الأشتال، ثم بدأ بأخذ القياسات باستخدام قضيب حديد طوله خمسة أمتار، من جميع الاتجاهات، ثم وضع الأشتال بأسراب أعدها جرار زراعي، وهكذا كانت الأشجار موزعة بانتظام.

وبالنسبة لوهدان، فإن زراعة الزيتون ليست هواية أو عمل متعارف بين المواطنين، لكن زراعة الزيتون في مناطق مثل هذه وهي لها تاريخ طويل في الاستهداف الإسرائيلي لها، تكون طريقته للرد على أي قرار إسرائيلي ضد الأراضي الفلسطينية.

بشكل عام، وبحسب ما نشر على الموقع الالكتروني لمركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم"، فإن إسرائيل تسعى إلى إلغاء الوجود الفلسطيني في منطقة الأغوار وتمنع أيّ تطوير فلسطيني في المنطقة، وتمنع الفلسطينيين من استخدام معظم مساحة الأغوار بذرائع مختلفة وتقيّد وصولهم إلى مصادر المياه الوافرة في المنطقة وتمنع السكّان الفلسطينيين هناك من بناء منازل لأنفسهم وتوسيع وتطوير بلداتهم.

وأضافت المؤسسة الحقوقية ان سلطات الاحتلال تبذل جهدها لخلق واقع معيشيّ لا يطاق لدفع سكّان التجمّعات الفلسطينية إلى مغادرة منازلهم وأراضيهم؛ والغاية من هذه السياسة تعميق السيطرة الإسرائيلية في منطقة الأغوار وضمّها إلى إسرائيل بحُكم الأمر الواقع (دي فاكتو) وضمن ذلك استغلال موارد المنطقة وتقليص الوجود الفلسطيني إلى الحدّ الأدنى.

شرق الطريق السريع الواصل بين شمال الأغوار وجنوبها، بدأت البيوت البلاستيكية التابعة لمستوطنة "بيكاعوت"، بالتوسع تدريجيا، لكن في الجهة المقابلة شرع الفلسطينيون منذ سنوات بزراعة أنواع مختلفة من المحاصيل المروية في السهل.

"صراع زراعة.. هم يريدون السيطرة على أراضينا بأي شكل، ونحن نزرعها للوقوف ضدهم". قال وهدان.