مجزة عائلة عياد … صاروخ إسرائيلي يُنهي حياة الوالد واثنين من أبنائه


غزة ـ الحياة الجديدة ـ أكرم اللوح- ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي , ظهر اليوم الأربعاء , مجزرة بحق عائلة عياد في حي التفاح شرق مدينة غزة, راح ضحيتها أب واثنين من أبنائه , وذلك مع تواصل العدوان لليوم الثاني على التوالي , ليرتفع عدد الشهداء إلى 22 وأكثر من 70 إصابة وصفت جراح بعضهم بالخطيرة.
واستهدفت طائرة إسرائيلية بدون طيار بصاروخ واحد دراجة نارية كان يستقلها المواطن الخمسيني رأفت محمد عياد , عقب عودته من مزرعته الخاصة برفقة نجله رأفت الذي لم يبلغ من العمر ثماني سنوات , وقبيل الضربة بلحظات التقى الأب ونجله الصغير بنجلهم إسلام (25 ) عاما أمام منزلهما في حي التفاح شرق مدينة غزة.
ويقول مراسل "الحياة الجديدة" إن اللقاء بين الأب ونجليه أمام منزلهما في حي التفاح كان الأخير , قبل أن يباغتهم صاروخ إسرائيلي , أدى إلى استشهادهم جميعا , نقلوا إلى مستشفى الشفاء تمهيدا لتشييعهم".
ونعت دائرة الأوقاف في قطاع غزة الشهيد إسلام عياد (25 عاما) وقالت انه إمام مسجد علي بن ابي طالب في حي الزيتون شرق غزة.