"الأسرى": الأمراض نهشت أجساد المعتقلين نتيجة الإهمال الطبي المتعمد

 

رام الله -الحياة الجديدة- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الأمراض نهشت أجساد المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، نتيجة لما يتعرضون له من إهمال طبي متعمد.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفي، اليوم الخميس، أن المعتقل مراد أبو معاليق (41 عاما) من قطاع غزة، يعاني تدهورا في وضعه الصحي نتيجة إصابته بمرض "كرون" منذ عام 2009، وهو التهاب مزمن يصيب الأمعاء، ويتعرض لمماطلة وإهمال في العلاج من قبل إدارة المعتقل.

وأكدت أنه تم استئصال جزء كبير من أمعائه، ومنذ ذلك الوقت تقوم إدارة معتقلات الاحتلال بتحويله للمستشفى لإجراء فحوصات دورية وتلقي العلاج، ورغم ذلك ما زال يشتكى من آلام وحالته الصحية سيئة، إلى جانب أنه يعاني من إعاقة في قدمه اليسرى، نتيجة إصابة تعرض لها خلال اعتقاله، وهو بحاجة لعناية فائقة لوضعه الصحي، ويقبع في معتقل النقب الصحراوي.

وأشارت إلى أن المعتقل رائد عايش (34 عاما)، من بلدة الدوحة شمال غرب بيت لحم، والقابع في "النقب"، يعاني أوضاعا صحية غاية في السوء، ويشتكي من جرثومة في المعدة، تتسبب له بإسهال حاد وتقيؤ دائم، وأجريت له فحوصات طبية، وتم إعطاؤه أدوية، أدت لإصابته بمضاعفات، وفاقمت من وضعه الصحي.

وذكرت أن أالمعتقل عايش بحاجة ماسة إلى نقله للمستشفى، لتشخيص وضعه بالشكل الصحيح، وتلقي العلاج المناسب.

وبيّنت الهيئة أن المعتقل بشار شواهنة (45 عاما) من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، والقابع في معتقل "جلبوع" يشتكي من "البواسير" يتسبب له بنزيف دائم منذ أكثر من عام، وهو بحاجة لإجراء عملية جراحية، لكن إدارة المعتقل تماطل بإجرائها.

وذكرت أن المعتقل أحمد محاجنة (24 عاما)، من يافة الناصرة داخل أراضي 1948، يعاني من فتاق، وبحاجة لإجراء عملية بشكل عاجل لكن إدارة معتقل "نفحة" تماطل بتقديم العلاج له