جهات مصرية تعرض تبني مبادرة عبير حامد "التعلم من خلال الفن"

رام الله- الحياة الجديدة- بعد النجاح الذي حققته المعلمة عبير حامد من خلال منهجيتها العالمية "التعلم من خلال الفن" التي ابتدعتها عام ٢٠١٢، تلقت حامد العديد من العروض لاستضافتها في مصر وتبني مبادرتها من عدة مؤسسات لا سيما الإعلامية منها وتلقت عدة دعوات لحضور مؤتمرات عالمية فيها.

وأعلنت حامد أنها ستزور مصر قريبًا للترويج لمنهجيتها" التعلم من خلال الفن" والمشاركة في عدة مؤتمرات عرضت استضافتها وتبني مبادرتها.

وشكرت حامد مصر حكومةً وشعبًا على هذه العروض قائلة: "أشكر مصر التي عودتنا دومًا أن تكون حاضنة الإبداع والمبدعين".

وتواصل حامد طريقها نحو العالمية لترويج فكرتها وتطمح لتوظيف خبراتها وما حصدته أكاديمياً من خلال 14 شهادة دراسية أساسها بكالوريوس وماجستير تاريخ من جامعة بيرزيت لنقل تجربتها محلياً وعربياً وعالمياً، حيث حصلت على ٢٠٠٠ تغطية إعلامية محلية وعالمية لمبادرتها العالمية "التعلم من خلال الفن"، المبادرة الاجتماعية الثقافية الوطنية التاريخية الإنسانية والتربوية، التي دخلت عامها التاسع وهي حصيلة جهد سلسلة فعاليات ومشاريع وأنشطة، وتأهلت في سبع مسابقات أربع منها محلية وثلاث دولية، وحصلت على ٢٢٠ فيديو وكتاب دعم محلياً وعالمياً.

‏‎وكانت حامد اختيرت ضمن أفضل عشرة نماذج لإبداع المرأة الفلسطينية، وضمن شخصيات مشهورة في فلسطين، كما تم اختيارها ضمن رائدات فلسطين في اجتماع كولومبوس في الولايات المتحدة الأميركية، وحصل تصميمها للبيئات الصفية الجاذبة وأخبارها عموماً على أكثر الموضوعات تداولاً في شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.