"الإبداع والتميز" و"القدس المفتوحة" يوقعان اتفاقية لاحتضان أربعة مشاريع طلابية

رام الله- الحياة الجديدة- وقع المجلس الأعلى للإبداع والتميز، اليوم الأحد، اتفاقية مع جامعة القدس المفتوحة؛ لاحتضان أربعة مشاريع طلابية إبداعية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
ووقع الاتفاقيات رئيس المجلس م. عدنان سماره وأصحاب المشاريع، بحضور رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، ونائب رئيس مجلس الإدارة د. حسين الأعرج، وعضوي مجلس الإدارة د. صفاء نصر الدين، ود. ميسون إبراهيم، والرئيس التنفيذي م. زياد طعمة، ومدير عام إدارة التطوير الفني د. محمد أبو عيد، وم. حازم مراعبة مسؤول المشاريع والاحتضان، ومساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة أ. د. محمد شاهين، ومساعد رئيس الجامعة لشؤون العلاقات العامة والدولية والإعلام وممثل الجامعة في مجلس إدارة المجلس الأعلى للإبداع والتميز د. م. عماد الهودلي، وعميد كلية التكنولوجيا والعلوم التطبيقية د. وليد السلعوس، وعدد من المشرفين الأكاديميين من الكلية، وأصحاب المشاريع.
ورحب م. سمارة، رئيس مجلس إدارة المجلس الأعلى للإبداع والتميز، بالحضور من جامعة القدس المفتوحة، وبأصحاب المشاريع الإبداعية التي أعلن عن احتضانها، مشيداً بالشراكة مع جامعة القدس المفتوحة التي كان لها دور كبير في دعم أهداف المجلس وتوفير السبل كافة لإنجاح مهامه، وكان لها حضور مميز في الفعاليات المختلفة التي ينظمها المجلس.
وأشار م. سمارة إلى أن قرار احتضان مشاريع إبداعية طلابية يمر بمراحل علمية طويلة، مقدماً نبذة عن الهدف من إنشاء المجلس، قائلاً: "أنشئ المجلس بمرسوم رئاسي وهو تابع لسيادة الرئيس مباشرة، وتتلخص مهامه في احتضان المبدعين، وتمثيل فلسطين في قضايا الإبداع والتميز، إضافة إلى كونه مظلة وطنية لقضايا الإبداع".
واستعرض م. سمارة اللجان الفنية التي تقوم برعاية المشاريع، بغية مساعدتها في التحول إلى شركات ناشئة، لافتاً إلى أن المجلس أطلق صندوقاً بالتعاون مع القطاع الخاص لتوفير موازنات خاصة لدعم الشركات الناشئة. 
بدوره، عبر رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو، عن سعادته بهذا اللقاء في مقر المجلس الأعلى للإبداع والتميز، مشيداً بالجهود التي يبذلها رئيس مجلس الإدارة م. سمارة في دعم الإبداع والتميز في فلسطين.
وأضاف: "هذا الرجل سجل تاريخاً في العلوم والتميز الفلسطيني قديماً أيام الثورة الفلسطينية، وها هو يواصل طريق الإبداع"، مقدماً الشكر لسيادة الرئيس محمود عباس الذي لا يغفل ميدان الإبداع والتميز رغم انشغاله بالشؤون السياسية والنضالية للشعب الفلسطيني.
ولفت أ. د. عمرو إلى أن جامعة القدس المفتوحة تمد يدها دوماً للمجلس الأعلى للإبداع والتميز من أجل إنجاح أهدافه وغاياته، مؤكداً أن "هذا المجلس مجلس سلطة ومجتمع وعلم واقتصاد واختراع، استطاع أن يرفع اسم فلسطين في المحافل الدولية، إذ انضم إلى العديد من المنظمات الدولية رغم أننا دولة تحت الاحتلال".
وتتضمن الاتفاقية احتضان أربعة مشاريع إبداعية طلابية ودعمها على النحو الآتي: مشروع "اسمع بعينك (The hearing eyes)" للطالبتين ضحى سعدية ورغد الخواجا من فرع رام الله والبيرة-تخصص أنظمة معلومات حاسوبية، بإشراف د. ماجد حمايل.
وتقوم فكرة المشروع على تصميم نظام إشارة وتنبيه حسي وبصري لفئة الصم وضعيفي السمع، مرتبط بالتنبيهات الصوتية داخل بيئة عيش الفرد (جرس المنزل، بكاء الطفل، نظام إنذار، جرس إنذار) وذلك تسهيلاً لتفاعلهم وتعاملهم مع البيئة التي يعيشون فيها.
والمشروع الثاني بعنوان "سرير ذكي لمرضى ملازمي الفراش" للطالب إبراهيم زواهرة، من فرع بيت لحم–تخصص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بإشراف د. عبد الرحيم عطاونة.
وتقوم فكرة المشروع على خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، وهم ملازمو الفراش لفترات طويلة أو أبدية، إذ يمكن استخدام هذا السرير في المستشفيات والمنازل.
والمشروع الثالث بعنوان "معالج التبول اللاإرادي عند ذوي الاحتياجات الخاصة" للطلبة: آلاء حميدة، ووليد قيم، وحسين كراجة، وحنين سعادة، من فرع رام الله والبيرة-تخصص تكنولوجيا معلومات واتصالات، بإشراف د. م. يوسف الصباح.
وتقوم فكرة المشروع على تصميم وتنفيذ نظام إلكتروني لمعالجة مشكلة التبول اللاإرادي لدى فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، عن طريق استخدام مجس يكشف أول نقطة بول، ليقوم النظام بعدها بتنفيذ عدة أوامر، منها تشغيل الرجاج المرتبط بجسم المريض وإصدار صوت عن طريق الصافرة، ثم إنارة المصباح في الغرفة التي فيها المريض، وإجراء مكالمة للشخص المسؤول عن هذا المريض، مستغلين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإمكاناتها المتطورة.
وجاء المشروع الرابع بعنوان "تطبيق جبينة للتراث الشعبي"، للطلبة: حنان الرب، وموسى قاسم، وصهيب الحديدي، من فرع رام الله والبيرة-تخصص تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بإشراف من د. م. يوسف الصباح.
ويهدف المشروع إلى إحياء التراث الشعبي الفلسطيني بصورة عصرية من خلال تطبيق يستهدف الأطفال بخاصة، والأشخاص بعامة، ويستخدم أدوات برمجية حديثة في بناء تطبيق يتناول الموضوعات الشعبية الفلسطينية.
 وسيتم تطبيق المشروع النهائي على "غوغل بلاي" وتسويقه عبر شبكات التواصل الاجتماعي من خلال موقع خاص بالتطبيق يبين فكرة التطبيق ومميزاته، بما يخدم الفئة المستهدفة.
وفي نهاية الحفل، كرم رئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو رئيسَ مجلس إدارة المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. عدنان سمارة، تقديراً للجهود التي يبذلها المجلس في دعم المشاريع الطلابية الشابة.