تظاهرات وإغلاق شوارع في اراضي الـ 48 احتجاجا على الجريمة وتواطؤ الشرطة الاسرائيلية


الناصرة- عرب 48- انطلقت بعد صلاة الجمعة، أمس، فعاليات احتجاجية على تفشي الجريمة وتواطؤ الشرطة الاسرائيلية في بلدات عربية مختلفة وعند مفترقات الطرق، حيث أغلق متظاهرون شوارع رئيسية وعطلوا حركة السير.
ففي أم الفحم خرج المئات في مسيرة احتجاجية أغلقوا خلالها شارع وادي عارة الرئيسي وأوقفوا حركة السير في ظل تواجد مكثف للشرطة الاسرائيلية.
وفي منطقة الشاغور، أغلق المتظاهرون عند مفرق البعنة ودير الأسد شارع 85 أمام حركة السير، ورفعوا لافتات ضد جرائم القتل وتقصير الشرطة الاسرائيلية.
وفي مدينة الطيبة، أغلق متظاهرون مفرق الجسر الرئيسي لمدة عشر دقائق، وفي مدينة قلنسوة أغلقوا المدخل الرئيسي للمدينة، ما أدى لازدحام شديد.
ورفع المتظاهرون لافتات منددة بسياسة الشرطة الاسرائيلية، وطالبوا بحلول فورية لردع الجريمة والمجرمين.
ووقعت في منطقة المثلث الجنوبي، منذ مطلع العام الجاري، تسع جرائم قتل، لم تفك الشرطة الاسرائيلية إلا لغز جريمتين منها فقط.
وأغلق المتظاهرون في مدينة طمرة شارع رقم 70 أمام حركة السير، ورفعوا شعارات ورددوا هتافات رافضة للعنف. ورفض المتظاهرون فتح الشارع أمام حركة السير، للتعبير عن احتجاجهم على فوضى السلاح وتواطؤ الشرطة الاسرائيلية.
وحاول عناصر الشرطة الاسرائيلية إنهاء التظاهرة قبل الوقت المحدد لها حسب التصريح الذي حصلت عليه البلدية، غير أن المشاركين واصلوا التظاهر.
وفي مدينة شفاعمرو أغلق مئات المتظاهرين مفرق الناعمة، لمدة ساعة على الأقل، لينسحب بعدها المتظاهرون، ويتجهون نحو المدينة.
وتظاهر العشرات من أهالي يافة الناصرة، على الشارع الرئيسي، الناصرة- حيفا، وهم يرفعون الشعارات المنددة بالعنف.
وفي مدينة حيفا، تظاهر العشرات من الطلاب والناشطين في ساحة الأسير، رافعين الشعارات المنددة بالعنف والجريمة. وجاء في اللافتات التي رفعها المتظاهرون: "شرطة إسرائيل شريك أساسي في الجريمة"، "أنا الطالب الحيفاوي أرفض العنف"، "الدم العربي مش رخيص"، "فلسطين من بحرها لنهرها ترفض الجريمة"، وغيرها من الشعارات.
وخرج المئات في عكا احتجاجا على العنف والجريمة، وجابوا شوارع المدينة، ليتجمعوا أخيرا أمام مركز الشرطة، يهتفون ويحملون الشعارات المناهضة لجميع أشكال العنف، وفوضى السلاح.
وتظاهر العشرات من أهالي بلدة الرينة على الشارع الرئيسي الموصل بين الناصرة وكفركنا. وشارك في التظاهرة رئيس المجلس المحلي جميل أنور بصول، والنائبة السابقة عن التجمع نيفين أبو رحمون والشاعرة دارين طاطور، وعدد كبير من النشطاء وأهالي القرية.
ورفع المتظاهرون الشعارات المنددة بالجريمة والعنف على غرار سائر التظاهرات والوقفات الاحتجاجية.
وفي الناصرة، أغلق متظاهرون شارع النفق الرئيسي ودوار "البيغ"، أمام حركة السير وهم يهتفون ضد العنف والجريمة. وانضم العشرات من الأهالي للمشاركة في التظاهرة، وسط حضور للنواب عن القائمة المشتركة، ومسؤولين في بلدية الناصرة إلى جانب العديد من الناشطين من مختلف الأحزاب والفعاليات السياسية.
وأغلق المتظاهرون عند مدخل بلدة جلجولية، في المثلث الجنوبي، شارع رقم 444 أمام حركة السير، احتجاجا على العنف والجريمة. ورفع المشاركون الشعارات الرافضة للعنف والمناهضة للجريمة، والمنددة بتقاعس الشرطة الاسرائيلية.
وفي البعينة– النجيدات، تظاهر العشرات مساء أمس الجمعة، وأغلقوا مفرق المنطقة وشارع 85، احتجاجا على الجريمة وتواطؤ الشرطة الاسرائيلية مع عصابات الإجرام.
وتظاهر العشرات من أهالي مدينة سخنين عند مفرق "مسغاف" غربي المدينة، وأغلقوا المفرق للتعبير عن احتجاجهم على العنف، ودعوا الى نبذ المجرمين.
وعند مدخل بلدة زيمر، تظاهر العشرات من أهالي زيمر وبئر السكة ويمة وإبثان، ورفعوا شعارات ورددوا هتافات رافضة للعنف. ونظم أهالي ترشيحا وقفة احتجاجية على أحداث العنف.