بعد رحلة بحث معقدة.. دفن جثمان الشاب حمد في المقبرة الإسلامية بسراييفو

سراييفو- وفا- بتعليمات من السيد الرئيس محمود عباس، ومتابعة وزير الخارجية رياض المالكي وتتويجا لجهود سفيرنا لدى البوسنة والهرسك رزق نمورة، جرى اليوم نقل ودفن جثمان المواطن الفلسطيني صالح كمال حمد، الذي كان قد فقد في نهر درينا على الحدود الصربية البوسنية، وعثر على جثمانه بعد رحلة بحث معقدة وطويلة.

وجرى دفن الجثمان في المقبرة الإسلامية في فلاكوفو بالعاصمة البوسنية سراييفو بعد استكمال جميع الاجراءات اللوجستية والأمنية والقضائية والصحية والمخبرية، وبحضور والده وشقيقه ورئيس البروتوكول في وزارة خارجية البوسنة والهرسك وطاقم السفارة ورئيس الجالية وحشد غفير من ابناء الجالية الفلسطينية في البوسنة.