عبير حامد تنقل مبادرتها إلى مدرسة في بلدتها سلواد

الحياة الجديدة- انتقلت ملكة المسؤولية الاجتماعية عبير حامد إلى بلدتها سلواد في محافظة رام الله للتدريس في مدرسة بنات سلواد الأساسية العليا، وشكرت على صفحتها الرسمية قرية عين يبرود التي احتضنتها لمدة ثماني سنوات.

وانطلاقاً من فكرتها أن تعمم مبادرتها على المدارس، قررت حامد أن تنقل مبادرتها إلى مدرسة أخرى، وعبرت عن سعادتها بالمدرسة الجديدة، وشكرت وامتنت للمديرة الجديدة عهود برغوثي، المعروف عنها بلطفها وأخلاقها المهنية العالية، وتقبلها للإبداع، وأعربت عن استعدادها لاحتضان إبداع حامد ومساعدتها قدر الإمكان.

وكانت حامد حصلت مؤخراً على تكريم في دبي وعلى ترخيص دولي لمبادرتها من المجلس الأعلى للتنمية في السويد، في ملتقى المبادرات الإنسانية، حيث نظمت فعاليات هذا الملتقى في دبي أواخر آب الماضي. ومبادرة" التعلم من خلال الفن" تشمل التفنن وتكتيك المعلومة للمتلقي بشكل عام وللطالب بشكل خاص، واستخدام استراتيجيات جميلة وجذابة للتعلم للطالب وهذه المبادرة دخلت عامها التاسع.

وشكرت حامد كل وسائل الإعلام وكل المؤسسات المحلية والعربية التي باركت وصولها لهذه المرحلة. وتود حامد أن توظف كل خبراتها وما حصدته أكاديمياً من خلال 14 شهادة دراسية أساسها بكالوريوس وماجستير تاريخ من جامعة بيرزيت، التي تفتخر بها، ومن خلال عملها كمعلمة ونقل هذه التجربة للطلبة في المدرسة الجديدة أو أينما حلت في أي مدرسة، وأيضاً بصفتها كإعلامية حسب تصنيف المختصين، حيث إنها ضيفة على وسائل الإعلام المحلية والعالمية منذ عام 2012، تحاول أن تنقل خبراتها وتجربتها للمجتمع المحلي والعربي والعالمي. ومن خلال منهجيتها "التعلم من خلال الفن"، استطاعت أن تفوز على كل مرشحات الضفة في مسابقة ملكة المسؤولية الاجتماعية، وأن تحصل على ٢٠٠٠ تغطية إعلامية محلية وعالمية. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل أصبحت حامد المعلمة الوحيدة عن فلسطين في ستة مناصب دولية لمبادرتها العالمية "التعلم من خلال الفن"، المبادرة الاجتماعية الثقافية الوطنية التاريخية الإنسانية والتربوية، وهي حصيلة جهد سلسلة فعاليات و مشاريع وأنشطة، وتأهلت في سبع مسابقات أربع منها محلية وثلاث دولية، وحصلت على ٢٢٠ فيديو وكتاب دعم محلياً وعالمياً.

و‎اختيرت حامد ضمن أفضل عشرة نماذج لإبداع المرأة الفلسطينية حسب تصنيف أردني فلسطيني، وضمن شخصيات مشهورة في فلسطين حسب تصنيف جامعة بيرزيت، كما تم اختيارها ضمن رائدات فلسطين في اجتماع كولومبوس في الولايات المتحدة الأميركية. وحصل تصميم حامد للبيئات الصفية الجاذبة على أكثر الموضوعات تداولاً في شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما حازت أخبارها عموماً على أكثر الموضوعات تداولاً على نفس الشبكة.