تبادل لإطلاق القذائف على الحدود اللبنانية والاعلان عن تدمير آلية عسكرية اسرائيلية

رام الله- وفا- أعلن جيش الاحتلال سقوط قذائف مضادة للدروع أطلقت من الجنوب اللبناني، اليوم الأحد، قرب المناطق الشمالية من أراضي عام 48.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن القذائف المضادة للدروع استهدفت قاعدة عسكرية ومركبة، في حين أكد "حزب الله" سقوط قتلى وجرحى في المركبة الإسرائيلية المستهدفة. 

في غضون ذلك، أعلن حزب الله، في بيان نقلته الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، أنه "عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر اليوم الأحد قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ظاهر بتدمير آلية عسكرية عند طريق ثكنة افيفيم (شمال فلسطين المحتلة) وقتل وجرح من فيها". 

كما أفادت "الوكالة"، بأن أطراف بلدة مارون الراس في قضاء بنت حبيل، تتعرض لقصف مركز من العدو الاسرائيلي، ما زال مستمرا بشكل متقطع. 

وفي السياق، أصدر جيش الاحتلال  تعليماته لسكان البلدات التي تبعد مسافة أربعة كيلومترات عن الحدود اللبنانيّة البقاء في المنازل وفتح الملاجئ.

وأفاد بيان صادر عن الجيش اللبناني، في تطور لاحق، بأن قوات الإحتلال الإسرائيلي استهدفت خراج بلدات مارون الراس، عيترون ويارون، بأكثر من 40 قذيفة صاروخية عنقودية وحارقة، مما أدى إلى اندلاع حرائق في احراج البلدات التي تعرضت للقصف، وما يزال القصف مستمرا حتى الساعة.

وكان جيش الاحتلال  استهدف في وقت سابق اليوم،  مواقع داخل الأراضي اللبنانيّة ما أدى إلى اندلاع حرائق هناك.

وأجرى رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اتصالين هاتفيين بكل من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، ومستشار الرئيس الفرنسي إيمانويل بون، طالبا تدخل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والمجتمع الدولي في مواجهة تطور الأوضاع على الحدود الجنوبية.

الى ذلك، أجرت قيادة قوات "اليونيفيل" في الناقورة، اتصالات مباشرة مع الأطراف المعنية، لمنع تصعيد وتيرة الوضع الأمني في الجنوب.