العلماء قالوا إنها انقرضت.. حيوانات نادرة تظهر بين الفينة والأخرى


تحافظ بعض الحيوانات على وجودها فوق الكرة الأرضية رغم قلة عددها وصغر حجمها وتصنيف العلماء لها باعتبارها كائنات منقرضة منذ فترة طويلة، بسبب تضرر البيئات التي تعيش فيها نتيجة النشاط البشري الضار بالطبيعة وإزالته العديد من الغابات وتلويث المحيطات بالنفايات السامة.
وتستعرض الكاتبة إيكاترينا كوميساروفا في تقرير نشره موقع "آف بي.ري" الروسي أنواع الحيوانات التي تعتبر منقرضة.
سمك السيلكانث 
أشارت كتب عديدة في البيولوجيا الكلاسيكية أوائل القرن العشرين إلى انقراض هذا النوع من الأسماك، غير أن العلماء عثروا عليه مجددا سنة 1938 قبالة ساحل جنوب أفريقيا.
وتمتاز مورفولوجيا السيلكانث بالجمجمة المفصلية وبقلب على هيئة أنبوب وبدماغ فارغ من أي محتوى.
ورغم أن هذه المخلوقات تعيش على كوكب الأرض منذ أكثر من أربعمئة مليون سنة، فإنها مهددة بالانقراض ولا يتجاوز عددها في الوقت الراهن عشرة آلاف سمكة، وهو آخذ في التناقص بسبب الصيد غير المنظم وتلوث مياه المحيطات.
نحلة والاس العملاقة
يعادل حجم نحلة والاس العملاقة أضعاف حجم نحل العسل العادية، غير أنها لا تتوفر بشكل كبير في البرية ولم تشاهد سوى مرات بعد الاكتشاف الرسمي لها من قبل ألفريد والاس عام 1858، قبل أن يعثر علماء على أنثاها سنة 2019 في عش نمل أبيض، خلال بعثة دراسية قاموا بها.
سقنقورية
اكتشفت العينة الأولى من هذه السحلية سنة 1872 في مكان يقع بالقرب من كاليدونيا الجديدة، واختفت بعد ذلك لمئات السنوات ولم يتم العثور عليها بالكرة الأرضية، مما دفع البعض إلى الاعتقاد بأنها ضمن الحيوانات المنقرضة قبل أن يتم العثور عليها مجددا سنة 2004.
وتتميز السقنقورية بشكلها الفريد من نوعه وامتلاكها أنيابا حادة ومنحنية مما يدل على أنها تتغذى أساسا على اللحوم، رغم أن معظم هذه الأنواع من الحيوانات يتبع نظاما غذائيا نباتيا يقوم على تناول العناكب وسرطان البحر وغيرها من السحالي.
نمر نيلسون ذو الأذن الصغيرة
اكتُشف هذا النمر لأول مرة سنة 1894 في جنوب المكسيك من طرف إدوارد نيلسون وإدوارد جولدمان خلال تسلق جبال سان مارتن توكستلا ثم اختفى بعد ذلك لمدة قرن من الزمن.
وعثر العلماء سنة 2003 على أربع عينات من هذا النوع في المكان نفسه، وتعتبر هذه المخلوقات واحدة من أندر المخلوقات على كوكب الأرض ويصل طولها إلى حوالي عشرة سنتيمترات.
جلم ماء أسحم
صُنّف هذا الحيوان ضمن الحيوانات المنقرضة منذ أكثر من مئة سنة، لكن تم العثور عليه مرة أخرى في يناير/كانون الثاني سنة 2003 من طرف مصور الطيور المحترف براين توماس.
وتحقق العلماء بفضل هذه الصور من أن هذا الحيوان عائد من الانقراض، قبل أن يلاحظ الصيادون المحليون وجود هذا الطائر سنة 2005 أيضا.
سلحفاة غابة أركان
يعتبر هذا النوع من السلاحف من البرمائيات النادرة التي تعيش فقط في غابات بنغلاديش وميانمار، واكتشفت لأول مرة سنة 1908 من قبل ضابط عسكري بريطاني.
وعلى الرغم من ندرة هذا النوع من السلاحف، فإن السكان المحليين استخدموه في الطبخ لاعتقادهم أن تناول لحمه يعالج الضعف الجنسي والعقم ويجلب الثروة والسعادة.
ويعتبر التمويه من الأساليب التي تستخدمها سلاحف غابة أركان للاختباء من الصيادين، وهي تتغذى على الأسماك والديدان.
ودافعت منظمة حماية السلاحف في السنوات الأخيرة على هذا النوع المهدد بالانقراض وتمكنت من إنشاء مناطق لحماية عدد منها والعمل على زيادة أنواعها في حديقة حيوان أتلانتا الأميركية.
سرطان البحر الخشب
عُثر على سرطان البحر الخشب في جزيرة اللورد هاو الواقعة على بُعد حوالي ستمئة كيلومتر من الساحل الشرقي لأستراليا، وغالبا ما يستخدمه السكان المحليون طُعما أو طعاما لصيد الأسماك.
وعثر سنة 2001 على زوجين من هذا النوع فوق هرم بولز، وسلم أحدهما إلى حديقة حيوان ملبورن، مما يسمح بالحفاظ على هذا النوع النادر من الحيوانات.
كلب غينيا الجديدة المغني
يعتبر هذا النوع من الكلاب من أندر الحيوانات في العالم، وجرى الاعتقاد حتى سنة 2016 أنه من الحيوانات المنقرضة، ويتميز هذا النوع من الكلاب بالقدرة على العواء بشكل غير عادي (يشبه الغناء).
الببغاء الأسترالي الليلي
يعتبر هذا الطير من أندر الطيور في العالم، وقضى علماء الطيور من جميع أنحاء العالم عقودا في محاولة العثور عليه وتصويره.
وشوهد هذا الطائر لأول مرة سنة 1861، واعتبر في الفترة الفاصلة بين سنة 1912 و1979 من الحيوانات المنقرضة إلى أن تحدثت أخبار عن مشاهدته سنة 2017.
غزال كشمير المسك
كانت أفغانستان ونيبال والهند وباكستان حتى سنة 1949 موطن هذا الحيوان الذي يعيش في الجبال الصخرية ويقتات على الأعشاب والزهور، غير أنه أصبح من الحيوانات المهددة بالانقراض بسبب الصيد غير المنتظم.
الترسير
اعتبر هذا الحيوان سنة 1921 منقرضا تماما، غير أنه تم العثور عليه من جديد سنة 2000 من طرف العلماء المشاركين في صيد الفئران في إندونيسيا. ويمتاز بأظافره الطويلة التي يستخدمها في حياته اليومية وبقدرته على تحريك رأسه في كلا الاتجاهين بشكل سريع.
الأفعى الألبانية
تعتبر الأفعى الألبانية من أخطر الحيوانات الموجودة على سطح الأرض وتوجد في جنوب أفريقيا.
المصدر: عرب 48