"هوندا" تعمل على تقنية جديدة لـ"الوسائد الهوائية" لحماية الركاب بشكل أفضل

تعمل شركة هوندا، على تقنية جديدة للوسائد الهوائية مصممة لحماية الركاب بشكل أفضل في حالة حدوث تصادم أمامي، وهو أمر مفيد بشكل خاص في حالة حدوث تصادم بزاوية بين السيارات أو سيارة وجسم آخر، حيث قام مهندسو R&D Americas في أوهايو، بالشراكة مع Autoliv بتطوير هذه التقنية.ومن المقرر أن تكون هذه الوسادة الهوائية الجديدة موجودة في منتجات هوندا الجديدة في الولايات المتحدة الأمريكية في العام المقبل، وقد قال جيم كيلر رئيس هوندا R&D Americas: "تمثل تقنية الوسائد الهوائية الجديدة هذه الجهود المستمرة لهوندا لتعزيز السلامة في مجموعة واسعة من سيناريوهات التصادم وتعكس التفكير الابتكاري لمهندسينا لتقليل الإصابات والوفيات في حوادث المرور".وأضاف: "وينهج مهندسونا في هذا الأمر التزام هوندا "السلامة للجميع"، عالمين بأن عملهم في هذا النوع من تقنيات الأمان المتطورة ستكون له آثار بعيدة المدى على حياة الناس لسنوات عديدة قادمة".ويمكن أن تساعد الوسائد الهوائية الجديدة في تقليل القوى الجانبية المطبقة على رأس الراكب، من خلال توفير حماية أفضل في حالة وجود اصطدام أمامي بزاوية، مما يقلل من فرصة حدوث إصابات خطيرة بسبب دوران الرأس بشدة أو انزلاقه من الوسادة الهوائية.وعلى عكس الوسائد الهوائية التقليدية، والتي تتميز بقطعة واحدة قابلة للنفخ، فإن النظام الجديد يستخدم أربع مكونات رئيسية: ثلاثة وسائد قابلة للنفخ عبارة عن واحدة مركزية واثنتان جانبيتان وما يسمى بلوحة شراعية تمتد بين الوسادتين الجانبيتين والتي تعمل مثل قفاز البيسبول، حيث تقوم بتثبيت رأس الراكب وإبطاء سحبه إلى الوسائد الجانبية لتهدئة سرعته.

المصدر: فلسطين اليوم