جامعة القدس تحصد المركز الثاني على مستوى آسيا في مؤتمر العلوم الـ 13 في الصين

الصين- وفا- حازت جامعة القدس على المركز الثاني لأفضل مشروع بحثي على مستوى آسيا بموضوع البيئة تحت عنوان " "Filtrag في "مؤتمر ومخيم العلوم الآسيوي الثالث عشر" المنعقد هذا العام في الصين.

ومثل جامعة القدس، وفد طلابي اختارته الجامعة من عدة مدارس فلسطينية كونها الممثل الفلسطيني في المخيم منذ عام 2014، بإشراف النائب التنفيذي لرئيس الجامعة أ.د. حسن دويك.

وشارك في المؤتمر الذي أقيم في مدينة شانتو الصينية أكثر من أربعين دولة حول العالم، وبمشاركة خمسة علماء حاصلين على جوائز نوبل في مختلف العلوم الطبيعية كمحاضرين في المخيم، وعشرة علماء آخرين حاصلين على أعلى الأوسمة العلمية في أسيا، وبما يقارب الـ60 مشروعاً لإيجاد حلول منطقية بأسلوب البحث العلمي لمجموعة من القضايا التي تعتبر معضلات فعلية في العالم، وآسيا بشكل خاص.

وأكد النائب التنفيذي لرئيس الجامعة وعضو اللجنة الدولية للمخيم أ.د. حسن دويك، على دور مشاركة الطلبة في تعميق معرفتهم بأسس ومهارات البحث العلمي، وهو ما يشكل حافزاً لهم للاستمرار في إعداد الأبحاث العلمية للنهوض بواقع التعليم والبحث العلمي في فلسطين.

وأشار إلى أن جامعة القدس منحت هذا العام الفرصة الكاملة لطلبة الثانوية العامة للمشاركة في المؤتمر والمخيم للمشاركة في أضخم تجمع لطلاب آسيا، حيث يعمل المخيم على إعادة تشكيل نظام التعليم في المنطقة، ويحفز الطلبة على البحث العلمي والابتعاد عن موضوع التلقين.

 

وقال دويك: "إن هذا التجمع العلمي الدولي، الذي تشارك فيه جامعة القدس للعام الخامس على التوالي يتيح للطلبة المشاركين التشبيك مع الوفود في مجال العلوم الطبيعية بفروعها المختلفة كالفيزياء، الكيمياء، العلوم الحياتية والرياضيات، كما أنه يعد فرصة متميزة للطلبة للالتقاء بمجموعة كبيرة من الحاصلين على جوائز نوبل في فروع العلوم، وكبار العلماء حول العالم."

وقال مدير متحف الرياضيات في الجامعة الأستاذ جهاد أبو الكباش، والذي ترأس الوفد، إن الطالبة سارة جابر من الوفد الفلسطيني، وبالشراكة مع تركيا وكوريا الجنوبية تمكنت من حصد الجائزة الفضية في موضوع البيئة تحت عنوان Filtrago، وتعتمد آلية عمل المشروع على تنقية المياه وتحليتها والتخلص من ملوثات المحيطات والبحار، وقد تم تصميم الآلة التي تعمل على تحويل طاقة الأمواج إلى طاقة كهربائية لتشغيل 3 آلات أخرى، الأولى تقوم على تخليص المياه من ملوثات البلاستك، فيما تقوم الثانية على تنقية المياه من الرمال والشوائب قبل أن تعمل الآلة الثالثة على فلترة وتحلية المياه وتحويلها لمياه صالحة للشرب.

وأضاف، الطالبان الأخران وهما، حازم أبو سعدة، وخليل القواسمة، تقدما بمشروعين آخرين في الطب هماCRISPER , UNSTOPPABLE HEART  ، وهما من ضمن المشاريع المنافسة في المرحلة النهائية أيضاً.

ويشار إلى أن جامعة القدس قد شاركت العام الماضي في مؤتمر ومخيم العلوم الآسيوي وحازت على المركز الأول في مشروع بحثي حول إعادة تدوير النفايات الزجاجية، ويهدف المخيم إلى جمع الشباب الآسيويين الموهوبين ومنحهم الفرصة من خلال الحوار مع كبار العلماء في العالم، وتقديم عدة أبحاث وحلول منطقية  لقضايا هامة تخص العالم.