مرام الحاج احمد .. إبداع بالرسم على السجاد من قلب الحصار

رام الله- الحياة الجديدة- محمد البريم- لم يعد الرسم يقتصر على الرسم بقلم الرصاص، او الرسم بالقهوة، او الرسم  على الواح  الخشب، اوالزجاج، اوالبرتوريه؛  بل تعددت اساليبه عند الشابة الغزية مرام نضال الحاج احمد 21 عاماً الطالبة في كلية حيدر عبد الشافي لجراحة الفم والاسنان بجامعة الازهر في غزة من خلال استخدام اشكال فنية ابداعية  في الرسم على   السجاد بواسطة  الطباشير.

وتقول الفنانة مرام الحاج احمد إنها  وجدت في الرسم موهبة لها منذ الصغر ومن ثم تطورت الى ابداعها في الرسم على  السجاد واستخدام أشكال متعددة فيه من خلال تعبئة هذه الأشكال بواسطة الصوف.

وتضيف لم يقتصر الرسم لديها على نوع واحد بل تشكلت المواهب ما بين  رسم الشخصيات الكرتونية والتطريز والكروشيه والاعمال الورقية.

وعن فكرة الرسم على  السجاد  تقول بان  هذه الفكرة جاءت وليدة

 الاجازة الجامعية لمساعدة والدي في تعليمي والتغلب على الظروف الاقتصادية الصعبة في غزة.

واوضحت الفنانة الحاج احمد الى ان اعمالها في السجاد جذبت اهمتمام جمهور واسع نظرا لما تميزت به من دقة في تجسيد تفاصيل الالوان والاشكال المتعددة فيه.

وعن الصعوبات التي تواجهها مرام فثملت  في انقطاع الكهرباء وانها  تنتظر الثماني الساعات التي تاتي فيها الكهرباء لكي تستطيع مواصلة عملها

وتامل مرام ان تكون هناك فعاليات تشجع على تطوير  الفن الفلسطيني وتشجيع ذوي المواهب لتسخير اعمالهم واخراجها الى ما وراء الحصار.

وبرز في السنوات الاخيرة العديد من المواهب الشابة في غزة الذين اجتهدوا في استخدام ادوات جديدة بالرسم من خلال استخدام اللوحات الفنية.