نبض الحياة - عمر حلمي الغول

أسئلة للنخب الإسرائيلية

لا يكفي في حوار العدو، مطلق عدو الحديث عن العدالة السياسية، أو القانونية، أو الإجتماعية. كما لا يجوز ان يقتصر حوارك بالتأكيد على ما صادقت عليه، ومنحتك إياه الأمم المتحدة والمنظمات الأممية من قرارات وحقوق، وما كفلته لك من اساليب وأشكال للدفاع عن حقوقك ومصالحك المنهوبة والمستلبة. ولا ترضى على نفسك وأنت تعيد تكرار روايتك في أوساط الرأي العام المحلي، لانه يعلم مثلك روايته، ولا يحتاج إلى إجترار، ولانك بحاجة إلى مخاطبة الآخر، وروايته، واسانيده كاذبة أم صادقة، مشروعة أم غير مشروعة. ولانك معني بمخاطبة مصالحه، ومستقبله ضمن دائرة الصراع القائم هنا أو هناك. وفي الحوار تعالى على الصغائر والجوانب الشخصية، وفي نفس الوقت لا تبتذل نفسك، ولا تصغرها، ولا تبدو كأنك تستعطي حقك ومصالحك، بل ثابر بشجاعة، ودون رخاوة، أو مرونة زائدة باسم الواقعية السياسية، وحافظ على هيبتك وموقعك في الندية لبلوغ أهدافك، وأهداف شعبك، أو من تمثلهم. على اهمية كل ما تقدم، فإن الضرورة تملي على تمحور وتركز الحوار على وعاء الآخر الفكري والديني والميثولوجي ونواقصه ومثالبه، وأزمته، وهواجسه الأمنية المفتعلة، وعلى نقاط ضعفه، وإسقاط جدار الغيتو المتقوقع داخله، وتذكيره دائما، انه ليس أكثر من أداة وظيفية إستعمالية لصالح الآخر الرأسمالي الإسرائيلي والغربي، وتسليط الضوء على إيجابيات السلام والتعايش، وفوائد ومنافع التوصل إلى الإتفاق الثنائي، الذي  يضمن المصالح المشتركة لكليكما إن أمكن، واثر ذلك على المحيط الجيوبولتيكي أو غيره.

في هذه الزاوية لن أتعرض نهائيا لعدالة قضية شعبي الفلسطيني في مواجهة العدو الإسرائيلي الصهيوني، ولن أذكر قادة إسرائيل ونخبها جميعا من نتنياهو حتى أحدث شخص في الوسط السياسي والحزبي، ومن مختلف ألوان الطيف السياسي الصهيوني. لا سيما وان الخلفية الفكرية لهم جميعا، هي النظرية الصهيونية، التي نعرفها جميعا. ولكن ساناقش معهم من خلال اسئلتي الموجهة لهم شعاراتهم السياسية التاريخية والمعاصرة، وما يمارسونه على الأرض الفلسطينية، وسأترك لهم الإجابة، إن امتلكوا ناصية العقل، والرغبة في الإستماع لرأي الفلسطيني: وابدأ اسئلتي بالتالي، هل كان شعار الحركة الصهيونية الأساس الناظم لمجيئكم لفلسطين، والذي يقول "أرض بلا شعب، لشعب بلا أرض" صحيحا؟ ألم تجدوا الأرض الفلسطينية مليئة باصحابها الأصليين؟ ألم تجدوا مدنا وقرى وموانئ ومدارس ومصانع ومزارع ومستشفيات وسككا حديدية ومجالس بلدية ومحاكم وصحفا ومسارح وإذاعات ومساجد وكنائس؟ أم أن فلسطين كانت خالية من سكانها الفلسطينيين؟ ألم يقاوم الفلسطينيون الإستعمار البريطاني وهجراتكم وسياساتكم منذ مطلع عشرينيات القرن الماضي في يافا والقدس وكل بقعة من فلسطين؟ ألا تتذكرون هبة البراق 1929، وثورة 1936 / 1939؟ ألا تتذكرون الكتب البريطانية البيضاء، ولجنة بيل وغيرها من اللجان ذات الصلة؟ الا تتذكرون كم كان عددكم عندما وصلتم أرض فلسطين التاريخية؟ ألا تتذكرون كم من المجازر والمذابح ارتكبتم ضد ابناء الشعب الفلسطيني لطردهم من وطنهم الأم؟ وماذا كانت النتيجة؟ هل طرد حوالي مليون فلسطيني من أرضه أخلى الأرض الفلسطينية لكم؟ هل انتهت المسألة الفلسطينية؟ هل استتب الأمن والمستقبل لكم؟ هل نسي الشعب الفلسطيني حقوقه ومصالحه؟ هل تخلى لكم عن فلسطين؟ وإن قبل بالتسوية السياسية الممكنة والمقبولة، هل تنازل عن روايته التاريخية؟ هل سلم لكم بروايتكم؟ وإلى متى يمكنكم مواصلة الحرب والإرهاب والقتل والاغتيال والاستيطان الاستعماري واستلاب حقوق الفلسطيني؟ ألم يمض ما يزيد عن السبعين عاما على إقامة دولة إسرائيل على الأرض الفلسطينية، هل انتهى الصراع؟ هل حققتم أهدافكم بتصفية القضية والشعب الفلسطيني؟ ألا تلاحظون ان الفلسطينيين اليوم، ومع كل يوم جديد من الاحتلال أكثر تمسكا بالحقوق والثوابت الوطنية؟ وألا تلاحظون أن فلسطينيي الشتات والمهاجر وحملة الجنسيات الأجنبية أكثر تمسكا بارضهم وحقهم في العودة؟ وهل صفقة القرن، والقوانين العنصرية الإسرائيلية المختلفة والمتوجة ب"قانون القومية الأساس للدولة اليهودية" يمكن ان تبدد القضية الفلسطينية؟ وهل تصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين تسقط حق اللاجئ الفلسطيني في العودة لوطنه الأم؟ وهل تزوير الوثائق، والاستيلاء على الممتلكات الفلسطينية وتغيير معالم المدينة المقدسة، عاصمة دولة فلسطين يمكنها ان تعطيكم الحق في ضم القدس العاصمة؟ وهل سألتم أنفسكم كم عدد ابناء الشعب الفلسطيني الآن على الأرض الفلسطينية؟ ألم يتجاوزوا عدد اليهود الصهاينة؟ اين ستلقون بالفلسطينيين؟ هل ستلقونهم في البحر، أم على الحدود، أم بالضغط على كندا وأوروبا لاستقبال الآلاف منهم للجوء؟ وهل هذا سيحل مشكلة إسرائيل وبقائها؟ أيهما افضل وأكثر قابلية للمنطق السلام أم الإرهاب، حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران / يونيو 1967، أم مواصلة الاستيطان والاستعمار الإسرائيلي؟ وأيهما أكثر استحسانا وخدمة لمصالح الإنسان في إسرائيل وفلسطين والمنطقة خطاب العنصرية والغطرسة والاستعلاء أم خطاب السلام والمصالح والتسامح والتعايش؟ أيهما أكثر واقعية للتنمية البشرية المستدامة؟ وايهما أفضل للشعوب شراء وإنتاج الأسلحة الفتاكة من كل الأنواع والأشكال والمسميات، أم الاستثمار في بناء الإنسان والاقتصاد وتحسين مستوى المعيشة وتعزيز الرفاه الاجتماعي والثقافي؟

أكتفي بما ذكرت من الأسئلة، ولا اريد ان اضيف شيئا لها، وأترك الإجابة لكل يهودي صهيوني يميني أو يميني متطرف أو حريديمي أو وسط ... إلخ ليجيب على الأسئلة بهدوء ودون تسرع ليختار ما يريد، ويتبنى ما يطمح له. وليتذكروا جميعا ان الشعب الفلسطيني متمسك بأرضه ووطنه، وحقوقه السياسية والقانونية والاقتصادية والثقافية، ولن يفرط بها، ولا بالسلام العادل والممكن والمقبول ..

[email protected]