الهباش: موقف فلسطين من السعودية هو الذي يعبر عنه الرىيس والقيادة

د.الصامل: رسالتنا لأهلنا في فلسطين أننا معكم وقضيتكم قضيتنا حتى تحرير القدس والأقصى

مكة المكرمة- أمجد التميمي موفد "الحياة الجديدة"- قال مستشار الرئيس للشؤون الدينية، قاضي القضاة الدكتور محمود الهباش: "إن الموقف الفلسطيني تجاه المملكة العربية السعودية، هو الموقف الذي يعبر عنه الرئيس محمود عباس، والقيادة، والذي يتمثل بالشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والمملكة العربية السعودية حكومة وشعبا، على دعمهم ووقوفهم إلى جانب أبناء شعبنا على كل الصعد وهو ما نعتز به ونقدره".

واضاف: "الأصوات النشاز لا يمكن ان تمثل فلسطين، ونكن لخادم الحرمين الشريف كل الاحترام ونقول له إن السعودية وفلسطين قلب واحد".

وكان الهباش، ووكيل وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد السعودية عبد الله الصامل، تفقدا اليوم، حجاج مكرمة خادم الحرمين الشريفين من ذوي الشهداء الفلسطينيين، في مقر اقامتهم بمكة المكرمة، بحضور السفير الفلسطيني لدى المملكة العربية السعودية باسم الآغا، والقنصل الفلسطيني في جدة السفير محمود الأسدي، ووكيل وزارة الأوقاف حسام أبو الرب.

واعرب الهباش باسم الرئيس والقيادة عن جزيل الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، على هذه المكرمة المتجددة والمتواصلة منذ أحد عشر عاما لذوي الشهداء الذين هم أكرم منا جميعا.

وقال في هذا السياق: "إنها مكرمة جليلة يحل فيها أهالي الشهداء ضيوفا على خادم الحرمين الشريفين والمملكة العربية السعودية، فلسطين كلها رئيسا وحكومة وشعبا وبالذات أهالي الشهداء يثمنون عاليا هذه المكرمة التي تنزل بلسما على أرواح الشهداء الذين قدموا حياتهم من أجل فلسطين التي تمثل جوهر العروبة والاسلام".

وأشار الى ان أهالي الشهداء قدموا أبناءهم عن طيب خاطر فداء لفلسطبن ودفاعا عن المسجد الأقصى والمقدسات، وتأتي هذه اللمسة الحانية من خادم الحرمين الشريفين لتقول لهم: "أنا معكم والسعوديون وكل العرب والمسلمين معكم".

وقال: "نثمن الموقف الحازم لخادم الحرمين ضد كل محاولات طمس قضية القدس، عندما وقف في قمة الظهران وأصر على تسميتها بقمة القدس، كما لا ننسى دعمه لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين".

واضاف الهباش: "خادم الحرمين الشريفين يردد دائما انه لا يقبل إلا بما يقبل به الفلسطينيون، وانه مع فلسطين ظالمة أو مظلومة".

واكد ان هذه المكرمة جزء من مآثر خادم الحرمين الشريفين، واستمرار لمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية والعربية والاسلامية.

من جهته، قال الدكتور الصامل: "إن مواقف المملكة العربية السعودية من القضية الفلسطينية ثابتة وتاريخية، وهذه المكرمة تأتي لتبلسم جراح إخواننا في فلسطين"، لافتا إلى ان وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد السعودية، سخرت جميع طاقاتها وهيأت كل سبل الراحة والاحتياجات والرعاية الصحية للحجاج على مدار الساعة.

وأضاف الصامل: "رسالتي إلى اهلنا في فلسطين أننا معكم وقضيتكم هي قضيتنا، في مواجهة الاعداء حتى نحرر القدس والمسجد الأقصى".

وأضاف: "اسأل الله ان يجزي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده خير الجزاء لما يقدموه من خدمة عظيمة لقضايا المسلمين عامة وقضية الاسلام والعروبة الاولى وهي فلسطين".

وأشار د. الصامل إلى ان مكرمة خادم الحرمين الشريفين تشمل 6500 حاج من العالم الاسلامي كافة، وبضمنهم اهالي ضحايا الحادث الارهابي الذي طال مسلمين في أحد المساجد في نيوزيلاندا قبل شهور.

بدوره، ثمن السفير الآغا المواقف المشرفة للملك سلمان بن عبد العزيز، والمملكة العربية السعودية حكومة وشعبا.

واستذكر الاغا موقف الملك سلمان عندما كان أميرا للرياض، واستقبل السفراء العرب في افتتاح مقر السفارة السعودية لدى الجزائر، حيث قال حينها للوفد الفلسطيني: "أنا سفير فلسطين لدى الرياض".

في غضون ذلك، اعلن وكيل وزارة الاوقاف حسام ابو الرب عن اكتمال التجهيزات لتصعيد حجاج فلسطين الى جبل عرفة.

وقال أبو الرب: "نعمل بالتنسيق مع الجهات السعودية المختصة على تأمين وصول الحجاج إلى عرفة بكل خير وسلامة، ونطمئن ابناء شعبنا ان بعثة الحج الفلسطينية على جاهزية تامة للتعامل مع المستجدات كافة".