أبو بكر: المجتمع الدولي مطالب بالتدخل الحقيقي لوقف انتهاكات الاحتلال وتوفير الحماية للأسرى

رام الله- وفا- طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، اليوم الأربعاء، مؤسسات المجتمع الدولي والهيئات الحقوقية والانسانية وفي مقدمتها الصليب الأحمر الدولي، بالتدخل الفوري لحماية الأسرى في سجون الاحتلال مما يتعرضون له من قمع وتنكيل ووحشية على يد ادارة السجون الاسرائيلية وقواتها القمعية.

جاء خلال مشاركته بوقفة اسناد تضامنية دعت لها مؤسسات الأسرى ولجنة اسناد المعتقلين المضربين عن الطعام في معركة التحدي والإرادة في رام الله، واستقباله الأسير المحرر بلال عواودة، بعد اعتقال دام أكثر من 17 عاما في سجون الاحتلال.

وقال "إن ما حدث في سجن عوفر خلال الايام الماضية من انتقام واستفراد بالأسرى والأسرى الاطفال والاعتداء عليهم بالضرب والغاز والعزل والنقل وفرض عقوبات تعسفية بحقهم يستدعي من المجتمع الدولي عدم الاكتفاء بالتفرج والصمت على جرائم هذا المحتل الهمجي بحق اسرانا العزل".

وأضاف، أن المؤسسات الدولية مطالبة بالتدخل الفوري والطارئ، لوقف سياسة الاهمال الطبي المتعمدة بحق الاسرى المرضى، لا سيما ما يتعرض له الاسير بسام السايح الذي دخل مرحلة الخطر الشديد، حيث يعاني من سرطان الدم والعظم، ومن ماء على الرئتين تصيبه بحالات غيبوبة متكررة.

كما أكد أبو بكر،  ضرورة ان يقف المجتمع الدولي موقفا صلبا في ردع حكومة الاحتلال المتطرفة والعنصرية وادارة سجونها الوحشية، وكبح جنونها في استخدام سياسة الاعتقال الاداري بوضع يخالف كل الاعراف والمعاهدات الدولية، حيث ما زال 6 أسرى يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام ضد هذه السياسة بظروف صحية واعتقالية صعبة وخطيرة، أسوأها حالة الأسير المريض حذيفة حلبية من القدس الذي يواصل اضرابه في عزل الرملة منذ 38 يوما على التوالي.