وفد وزاري يطلع على احتياجات بلدة الظاهرية

الخليل- وفا- اطلع وفد وزاري، اليوم الأربعاء، وبتكليف من رئيس الوزراء محمد اشتية، على احتياجات بلدة الظاهرية جنوب الخليل.

وضم الوفد الذي ترأسه وزير الحكم المحلي مجدي الصالح، وزير التربية والتعليم مروان عورتاني، ورئيس سلطة المياه الوزير مازن غنيم، الى جانب محافظ الخليل جبرين البكري، ووكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات جميل الزغارنة، ومدير عام الحكم المحلي رشيد عوض، وممثلي الدوائر الرسمية والمديريات في جنوب الخليل.

وهدفت زيارة الوفد الوزاري للظاهرية، إلى بحث الاحتياجات والاشكاليات التي تعاني منها في قضايا المياه والبنية التحتية والخدمات الأساسية والمرافق العامة والتعليمية، الى جانب بحث الاحتياجات الصحية ووضع الحلول اللازمة لتحسين الوضع والاستجابة لهذه الاحتياجات وفق الإمكانيات المتاحة.

وفي مستهل اللقاء، أكد رئيس البلدية راتب الصبار بالحضور، أن الظاهرية تعاني على مدار سنوات من احتياجات اساسية في مختلف المجالات، واستعرض اهم المشاكل التي تواجه البلدة وأهلها، مشددا على ضرورة أن يكون هناك حل سريع وعاجل للمشكلات، وتلبية للاحتياجات.

وتم تقديم عرض فيديو مفصل عن أبرز المشكلات التي تواجهها بلدة الظاهرية وخاصة في قطاع التعليم والصحة والمياه والكهرباء، وبعض المشاريع المتعثرة التي لم تنجز، كما تم الحديث عن الدور المهم للمجتمع المحلي خاصة في عدة مجالات من بناء ثلاثة طوابق في مركز الولادة الآمنة في دوما، وبناء مدرستين، بالإضافة الى العمل المتواصل لاستكمال بناء كلية العلوم الإسلامية في الظاهرية .

وقدم مدراء الدوائر والأقسام في بلدية الظاهرية شرحا مفصلا عن احتياجات المدينة والمشاريع المنفذة من قبل البلدية.

وتحدث أعضاء المجلس البلدي في قطاعات مختلفة تم التركيز فيها على أبرز المشاكل التي تعاني منها البلدة، وخاصة ملف التوظيف وملف الدوائر الحكومية والتي بحاجة إليها الظاهرية للتخفيف على المواطنين .

 

بدوره، أكد البكري أن الظاهرية بحاجة إلى مشاريع حيوية تلامس حياة المواطنين، وخاصة أنها مدينة اقتصادية وهي بوابة الجنوب، وطالب بضرورة العمل على إنهاء بعض الملفات، وخاصة ملف التيار الكهربائي وأزمة المياه وملفات أخرى تتعلق بتمثيل الدوائر في بعض المدن الأمر الذي يخفف على المواطنين.

وفي كلمته، قال الوزير الصالح،  إن رئيس الوزراء طلب تقريرا مفصلا عن احتياجات ا الظاهرية وابرز المشاكل التي تعاني منها، والتي سيم طرحها خلال جلسة مجلس الوزراء القادمة.

واضاف الصالح اننا هنا اليوم للاطلاع عن قرب على أوضاع الظاهرية وسنعمل معا للتغلب على كافة العقبات وانصاف البلدة.

إلى ذلك، التقى الصالح خلال زيارته الميدانية مع رئيس مجلس قروي عرب الرماضين  احمد سليمان الزغارنة، واعضاء المجلس، بحضور وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث رحب الزغارنة بالوزير الصالح وزيارته للبلدة، واستعرض احتياجات المجلس من المشاريع التطويرية خاصة مشاريع البنية التحتية.

وقال الصالح إن الوزارة ستعمل على ترفيع المجلس القروي الى بلدية قريبا، وستعمل على تحديد الاولويات لتنفيذ مشاريع تنموية تطويرية للسكان بهدف تعزيز صمودهم وثباتهم في أراضيهم خاصة في المناطق المحاذية للجدار.

وكان الصالح قد استهل زيارته الميدانية بلقاء مجلس الادارة لشركة كهرباء الجنوب ومديرها العام والادارة التنفيذية للشركة، وذلك في مقر الإدارة العامة للشركة في الهجري شرقي مدينة دورا، واطلع على صعوبة الأزمة الكهربائية في جنوب الضفة، ومشكلة الإنقطاعات المتكررة التي أصبحت عبئا على الشركة وطواقمها حسب ما ذكر المدير العام.

وأشاد الصالح بالجهود التي تبذلها طواقم الشركة لضمان استمرارية الخدمة، مشيرا إلى أن هناك مقترحات لدى الحكومة الفلسطينية من أجل رسم تصور واضح لحل أزمة الكهرباء في جنوب الضفة.

من جانبه، اشار وزير التربية والتعليم مروان عورتاني، إلى ان الوزارة ستعمل من اليوم من اجل دعم العملية التعليمية في الظاهرية والتي ستتمثل بخطوات على الأرض سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق..

وأكد الوزير غنيم خلال اللقاء ان الظاهرية التي يبلغ عدد سكانها  40 الف نسمة، تحظى باهتمام سلطة المياه من خلال البحث عن حلول عملية تساهم في التقليل من مشكلة نقص الكميات، والذي يعتبر المسبب الأكبر فيه بعد المدينة عن مصادر المياه ونقص شبكات المياه الداخلية، حيث تعتمد على توزيع المياه بنظام الصهاريج لإيصال المياه للمناطق غير المخدومة بالشبكات. منوها الى ان الظاهرية تزود بالمياه من خلال 6 نقاط تزويد أربعة منها تعتمد على آبار سلطة المياه ونقطتين تعتمد على نظام مكروت.

كما اوضح ان سلطة المياه قامت مؤخرا بتزويد البلدية بمواسير مياه بلغت قيمتها المالية 30 الف دولار، وتعمل على بحث إمكانية نقل نقطة التزويد الداخلية للصهاريج لمكان اكثر قربا للمواطنين بحيث تقل تكلفة كوب المياه على اهالي المدينة، كما وضعت سلطة المياه حلول إضافية منها توفير نقاط تزويد رئيسية جديدة من شركة مكروت - منطقة الجنوب وبشكل مباشر للتقليل من الفاقد في الشبكة والذي يتسبب بخسارة كميات كبيرة.

وأعلن غنيم ان سلطة المياه ستعمل على تنفيذ مشروع انشاء  خط مياه، حيث تبلغ قيمته الماليةً 420 الف دولار، ويتم العمل على تأمين التمويل او جزء منه للبدء بأعمال هذا الخط لتحسين الوضع المائي للظاهرية، وفما يتعلق بمشاريع تطوير شبكات المياه بحيث تغطي المناطق غير المخدومة، فسيتم البحث عن التمويل المالي، وقال: كما يعلم الجميع ان مشاريع المياه والصرف الصحي تكلفة تنفيذها المالية كبيرة مما يتوجب توفير داعمين لإنجازها وعلى الرغم من ذلك فان جانب الحكومة تخصص مساهمات مالية للمشاريع العاجلة استجابة للاحتياجات الملحة.

وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات جميل الزغارنة، أشار إلى أن المطلوب خلال المرحلة المقبلة هو العمل بشكل جاد لإنهاء العديد من القضايا الهامة والتي تهم حياة المواطن وخاصة المياه والكهرباء والقطاع الصحي. واضاف ان وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سيكون لها قرارات هامة خلال الأيام القليلة المقبلة وستكون مفرحه للجميع.