العطاري يؤكد السعي لنهوض القطاع الزراعي ورفع نسبة مساهمته بالتنمية الاقتصادية

رام الله- وفا- أكد وزير الزراعة رياض العطاري حرص الوزارة واهتمامها بكافة فئات المزارعين، وسعيها الدائم لتذليل العقبات أمام نهوض القطاع الزراعي ورفع نسبة مساهمته بالتنمية الاقتصادية الوطنية.

جاء ذلك خلال جولة للوزير العطاري ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، اليوم الأحد، في قرى شرق رام الله (سنجل، والمغير، وكفر مالك) للاطلاع على الواقع الزراعي والمشاريع الزراعية التي نفذتها الوزارة، تتويجا لعمل مديرية زراعة رام الله مع بلديات شرق رام الله على تنفيذ مشروع شق طرق زراعية وأعمال استصلاح، ما كان له أثر كبير لخدمة المزارعين وتسهيل وصولهم إلى أراضيهم، لا سيما أن هذا المشروع يخدم المناطق المصنفة (ج) ما يعني حماية الأرض من أطماع الاحتلال ومستوطنيه.

وقال الوزير العطاري إن القطاع الزراعي الفلسطيني له ميزة خاصة تتمثل بالأرض والصمود، وأن المحافظة على هذا القطاع يعتبر أولوية وطنية لدى الحكومة.

وزار مقر بلدية سنجل والتقى رئيس البلدية معتز طافشة، وعددا من رؤساء المجالس المحلية والمزارعين وممثلي المؤسسات الزراعية، حيث تناول اللقاء عددا من القضايا الزراعية التي تهم المواطنين وأهمها شق المزيد من الطرق الزراعية، واستصلاح الأراضي، وتطوير البنية التحتية الزراعية. 

وأوضح الوزير العطاري، أن زيارته تأتي ضمن جولاته الزراعية لمختلف المحافظات، للاطلاع على هموم المزارعين وأهم المشاكل التي يعانون منها، ووضع الحلول اللازمة لها.

بدورها، أكدت غنام "أنه بتعليمات من سيادة الرئيس محمود عباس، فإن دعم وتعزيز صمود المزارعين والقرى والبلدات المهددة من الاستيطان أولوية لنا"، مشددة على التنسيق الكامل بين المحافظة ووزارة الزراعة وجميع جهات الاختصاص من أجل دعم صمود الأهالي والمزارعين في أراضيهم .