اعفاء جمركي للمنتجات الوطنية الفلسطينية في أندونيسيا

 رام الله- الحياة الجديدة- أبدت وزارة الاقتصاد الأندونيسية، اليوم الأحد، استعدادها لتسريع إجراءات الإعفاء الجمركي لقائمة السلع الفلسطينية، على غرار قرار الإعفاء من الجمارك الذي تم منحه لفلسطين لسلعتي التمر وزيت الزيتون سابقاً.
جاء ذلك في ختام بعثة تجارية نظمتها وزارة الاقتصاد الوطني، بالتعاون مع بال تريد وممثلين عن هيئة تشجيع الاستثمار الفلسطينية، وهيئة المدن والمناطق الصناعية، واتحاد الغرف التجارية، بإشراف سفارة دولة فلسطين في أندونيسيا.
ووصف مدير دائرة تنمية التجارة في وزارة الاقتصاد الوطني جواد المعطي، المباحثات الفلسطينية الأندونيسية بالإيجابية والمثمرة في تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، وخاصة في مجال إعفاء قائمة من السلع الفلسطينية ذات القدرة التصديرية إلى السوق الأندونيسي من الرسوم الجمركية.
وبين رئيس الوفد الفلسطيني جواد المعطي أن حجم التجارة الثنائية مع جمهورية أندونيسا بلغ في العام 2017 حوالي خمسة ملايين دولار أمريكي، وهذا لا يعكس مستوى العلاقة الفلسطينية الأندونيسية، الأمر الذي يتطلب من الجانب الأندونيسي الإسراع في اتخاذ الاجراءات اللازمة للحصول على الإعفاء الكامل من الرسوم الجمركية  لهذه القائمة من السلع الفلسطينية.
وأشار جواد المعطي أن البعثة التجارية تأتي ضمن الجهود المتواصلة التي تبذلها وزارة الاقتصاد الوطني بالتعاون مع الشركاء في فتح أسواق جديدة والترويج للمنتجات الفلسطينية في الأسواق العالمية، والانفكاك التدريجي عن اقتصاد الاحتلال الاسرائيلي. 
وركزت المباحثات التي جرت  بحضور سفير دولة فلسطين في جمهورية أندونيسيا زهير الشن على زيادة حجم الصادرات الفلسطينية، من خلال الترويج للصادرات في السوق الأندونيسي، والتشبيك مع كافة الجهات ذات العلاقة بالتجارة والاستثمار. 
يشار إلى أن  وفد من رجال الأعمال الأندونيسيين زار مع بداية الشهر الجاري منطقة أريحا الصناعية الزراعية، واطلع خلالها على فرص الاستثمار المتاحة، وتأتي زيارة الوفد التجاري الفلسطيني لأندونيسيا لبحث أوجه التعاون المشترك، ويعتبر ذلك مؤشراً على قوة ومتانة العلاقة بين البلدين.
واجرى الوفد الفلسطيني العديد من  اللقاءات المثمرة والتي سادتها أجواء أيجابية حول آفاق التعاون المشترك، وتم الاتفاق مع العديد هذه الجهات كغرفة تجارة أندونيسيا وجمعية المستوردين أن يتم تزويدهم بنشرة دورية عن الصادرات الفلسطينية وحوافز الاستثمار وكل ما يتعلق ببيئة الأعمال في فلسطين، على أن يقوموا بتوزيعها على أعضاء ومنتسبين هذه الجهات.
كما تم عقد ورشة عمل ترويجية بهدف تعريف رجال الأعمال والتجار الاندونيسيين ووسائل الإعلام بالصادرات الفلسطينية وقدرتها على اختراق الأسواق العالمية، في إطار شبكة الاتفاقيات التجارية التي ترتبط بها فلسطين مع عدد من الشركاء التجاريين، كذلك تم التعريف ببيئة الأعمال في فلسطين والمزايا والحوافز التي يمنحها قانون تشجيع الاستثمار الفلسطيني، والترويج للفرص الاستثمارية الواعدة في فلسطين، خاصة في المدن والمناطق الصناعية.