أبو سيف: التراث أحد أدوات الثقافة التي نحارب بها الاحتلال

رام الله- الحياة الثقافية- شدد وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف على أهمية حماية الموروث الثقافي الفلسطيني، وحماية الهوية والتراث الفلسطيني المادي وغير المادي من التزوير والسرقة والتهويد.

جاء ذلك خلال مشاركته، في اختتام فعاليات أسبوع التراث في بيرزيت الذي يحمل شعار "فلسطين حكاية وضيافة" ويشمل العديد من الفقرات الثقافية الفنية.

وكرم الوزير المكرم من إدارة المهرجان الفنانة رلى عازر في حفلها الختامي، حيث تنظم وزارة الثقافة من خلال هذا الأسبوع مجموعة من المعارض الفنية لفنانين فلسطينيين في متحف الصورة بحوش دار قسيس في البلدة.

وقال أبو سيف: "إن هذا المهرجان يأتي للتأكيد على تمسك الفلسطينيّ بأرضه ووطنه وهويته، والإصرار على أننا هنا باقون، على أرض الآباء والأجداد، فالعرس والثوب الفلسطيني، والدبكة الشعبية والمهرجانات التراثية الفنية، هي أحدى أدوات الثقافة التي نحارب فيها الاحتلال.

وأوضح أبو سيف الرؤية التي تنتهجها وزارة الثقافة في سبيل تعزيز التراث الفلسطيني وتوثيق الموروث الثقافي للشعب الفلسطيني من أجل صون الذاكرة الفلسطينية ومناقلتها عبر الأجيال القادمة، مشيراً إلى أهمية التأسيس لشراكات حقيقية ومتكاملة ما بين الوزارة ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات المحلية والبلدية، من أجل إقامة الفعاليات الثقافية على مدار العام، تشمل كافة محافظات الوطن.