مشاعل على الطريق ..في مجلدها السابع

علامات على الطريق- يحيى رباح

كما هي العادة، فوجئت بزيارة الأخ والصديق العزيز اللواء الركن عرابي كلوب، ومعه نسخة جديدة من موسوعته التي يواصل كتابتها "مشاعل على الطريق" في مجلدها السابع، الصادر هذه المرة عن مركز الدراسات والتوثيق التاسع لحركة فتح في مصر، وذلك بعد قيام قوات الاحتلال الاسرائيلي بالتدمير الكامل لبناية كبيرة وسط مدينة غزة كانت تضم مركز عبد الله الحوراني الذي كان يتولى من بين نشاطاته الفكرية إصدار موسوعة عرابي كلوب "مشاعل على الطريق".

طبعا أنا أعرف بيقين صفته العزم والإصرار التي يتمتع بها هذا المناضل الفتحوي العريق عرابي كلوب، وأن الصعاب مهما بلغت لن تثنيه عن مواصلة هذا الجهد الهائل الذي يقوم به وحده، مع أنه عمل شاق ويصل إلى حدود المستحيل، فشهداؤنا، شهداء فتح والثورة الفلسطينية المعاصرة، لا ينحصرون في مكان واحد مهما كان كبيرا، بل ينتشرون على امتداد هذا الكون الفسيح، من قطاع غزة، والضفة الغربية، والداخل الفلسطيني في المثلث والجليل والنقب، والمدن المختلطة مثل الناصرة وحيفا ويافا وعكا واللد والرملة، ودرتنا المتلألئة القدس، والمنافي القريبة والبعيدة التوثيق لهذا السيل المتدفق من الشهداء يشبه إلى حد بعيد آيات الله الخارقة، وزرعهم في ذاكرة الاجيال مهمة مقدسة ولكنها مخنوقة بالصعاب، والحصول على رواية قابلة للتوثيق، أو ملاحقة تفاصيل الحياة لهذا الشهيد أو ذاك، أو الحصول على مجرد صورة فوتوغرافية تبدو حكاية ثقيلة الوطأة، فما بالكم بعناصر الصعوبات الأخرى!!!!

المجلد السابع مكون من 454 صفحة من القطع الكبير، يحتوي على توثيق لـ 156 شهيدا، بعضهم في أول عمر الشباب، مثل أزهار اللوز بعمرها القصير، تتفتح وتتطفيء سريعا، وبعضهم رصد عمر الحكمة اليقينية، ولكنهم جميعا يشتركون في وهج واحد، إن فلسطين رغم صعوباتها الخارقة، هي حبهم الأول، وهي يقينهم الأصلي، وهي أول الكلام وآخر الكلام، بل إن بعض الشهداء الوارد ذكرهم في هذا المجلد، ينتمون إلى الخلية الأولى المؤسسة لفتح قبل الانطلاق في 1-1-1965م، كانت فلسطين تناديهم بعد
أن اثخنت بالجرح، وهم الذين لبوا النداء، وهذا أمر على بديهيته الشديدة، ظهر أنه مستعصى على الفهم، بل أوسع من الإدراك لمن هم على شاكلة ترامب وأطفاله وصبيان إدارته، الذين اعتقدوا أن تصفية قضية الشعب الفلسطيني ليست سوى إجراء أخرق طافح بالبلاهة، كما ظهر في ألعاب الأطفال التي يلعبونها، مثل الصفقة القرن، ومثل ورشة المنامة، فوجد ترامب نفسه مع ادارته يتحدثون مع أنفسهم كالمجانين، وباءوا بفشل عظيم، بل إن الإدارة الأميركية تعاني الآن من شدة فقدان الثقة، والتمزق، واللااحترام، والرافعة الرئيسية في حدوث كل ذلك هم الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية، وياجبل ما يهزك ريح.

عظيم الامتنان والاشادة بصديقي العزيز اللواء الركن عرابي كلوب، ولا بد من تقديم مزيد من العون له حتى يستمر، شهداؤنا هم اليوم أعلى ثوابتنا، هم سر الميلاد المتجدد، والقيامة الدائمة، لهم المجد والخلود، ولأرواحهم السلام.