طائرة صنعها مراهقون تقطع 12 ألف كيلومتر بين جنوب أفريقيا ومصر

نجحت طائرة صنعها مراهقون من جنوب أفريقيا في الهبوط بنجاح في مصر بعد ثلاثة أسابيع من انطلاقها من كيب تاون في رحلة جوية حول القارة.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد تم تصميم الطائرة «سلينغ 4»، ذات الأربعة مقاعد من قبل 20 طالبا من كليات مختلفة، حيث اعتمد تصميمها على تجميع الآلاف من الأجزاء الصغيرة ومعدات موجودة في أحد مصانع الطائرات في جنوب أفريقيا.

واستغرق تصميم الطائرة، التي تزينها خرائط لأفريقيا على كلا الجناحين، ثلاثة أسابيع.

وهبط الطاقم في كل من ناميبيا وملاوي وإثيوبيا وزنجبار وتنزانيا وأوغندا والقاهرة خلال الرحلة التي تبلغ مساحتها 12000 كيلومتر.

وقالت ميغان ويرنير، البالغة من العمر 17 عاماً، من أفراد الطاقم إنها مسرورة جدا بهذا الإنجاز. وأضافت: «الغرض من المبادرة هو أن نظهر لقارة أفريقيا أن كل شيء يمكن تحقيقه إذا أصر عقلك على تنفيذه».

ورافقت هذه الطائرة محلية الصنع طائرة أخرى من طراز «سلينغ 4»، قادها طيارون محترفون، وذلك بغرض تحفيز المراهقين طوال الطريق.

وأشارت ميغان إلى أن هذا الإنجاز «الرائع» واجه الكثير من التحديات، وأوضحت «في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، لم نتمكن من الحصول على الوقود». وتابعت: «عندما حصلنا عليه في النهاية، حدث تسريب شديد للوقود في طائرة الدعم التي كانت ترافقنا، فلم يستطع طاقمها إكمال الطيران معنا».

وأكدت ميغان أيضا أنهم كانوا يشعرون بالقلق إزاء الطيران عبر السودان بسبب الاضطرابات السياسية فيه.

وشكلت تراخيص الطيران الأساسية تحديا إضافيا لأنها تسمح فقط بالطيران على ارتفاع ضئيل بحيث تكون الأرض مرئية مع عدم الدخول وسط السحابة.

وتفاقمت التحديات بشكل أكبر خلال المحطة الأخيرة لرحلتهم، والتي قاموا فيها بالسفر من أديس أبابا إلى القاهرة حيث واجهوا مشكلة مع أحد أنظمة الطيران، واضطروا للهبوط في مطار أسوان بدلاً من مطار القاهرة الدولي كما هو مخطط له.

وبعد إصلاح المشكلة، هبطت الطائرة أخيرا في مطار القاهرة، وقد علقت ميغان على ذلك بقولها «إنه شعور رائع حقا بالهبوط هنا».

المصدر: الشرق الاوسط