يحرقون الأرض

رودي سليمان *

هذا ماكنا نفعله بعد الحصاد 
فنضيع بين وفرة المحاصيل وأنينها
لكنهم نحروا الشعلة بإتقادها 
فتئن القصيدة في شرخ كبير
تصبّ دموع الأنهار نحو السماء
يحرقون الأرض 
فيرسموا دروب الآه على مدّ البصر
يحرقون الأرض
فتنوح الأشجار بلحاء مفحّم
تستدير الحيوات دائخة في موتها للوراء
وكأن العودة نحو كل الجهات باطلة
يحرقون الأرض
فالإنسان 
لم يمت برصاصهم
لم تمت حياته
لم يمت موته 
لم يمت قلبه
ولا شغف الغناء في روحه
لم يمت بلسعات الغدر

يحرقون الأرض
فالحياة في قلوبهم خرابات
لم تشم روائح الزيزفون والجوري المبتسم للصباحات
يحرقونها 
ليدفنوا غلهم فيها
وليخبروا قبورنا أنهم غزاة
فيا صديقي 
تتفحم الأرض هناك
ليتقشر جلدي عني هنا
* شاعرة سورية تقيم في السويد