إعلامنا وإعلامهم

كلمة الحياة الجديدة

يتباهى إعلام الغرب الرأسمالي- الذي يصح وصفه بإعلام الاستشراق الاستعماري- بأنه إعلام المهنية والموضوعية وحرية الرأي والتعبير، فيما يرمي إعلام دول الشرق بصفة عامة، والعربي بصفة خاصة بكل نقيصة، وهو يتهمه بأنه دعائي وأحادي الرأي والجانب..!!!

ومنذ أن قال رئيس الوزراء البريطاني في ثمانينيات القرن التاسع عشر بنجامين دزرائيلي "الشرق صنعة"، وخطاب الغرب السياسي والثقافي والاعلامي، يعمل على تصنيع الشرق مثلما يريد تحت سطوته بكونه "صاحب اليد العليا" حسب ما اكتشف المفكر الفلسطيني الكبير الراحل ادوارد سعيد في كتابه "الاستشراق" الذي يعد واحدا من أهم كتب الفكر والبحث والمعرفة والثقافة في المكتبة العالمية، لا العربية فحسب.

وبمفهوم الاستشراق الاستعماري هذا، يشتغل إعلام الغرب الرأسمالي على أن يكون صاحب "الكلمة العليا" ودونها ثمة ثرثرة دعائية "بروباغاندا" ينتجها إعلام العالم الذي أسماه عالما ثالثا..!!! وبالطبع لهذا الإعلام مؤسسات "امبراطورية"- إن صح التعبير- من حيث قدراتها التقنية والمالية، ما يجعلها أوسع انتشارا وأكثر هيمنة..!!

وإذ ندرك حقيقة هذا الإعلام، لكننا لن نقول إن إعلام الشرق بصفة عامة هو إعلام المهنية، والموضوعية التامة، ثمة حاجات سياسية وتعبوية وفئوية وسلطوية وعقائدية، تجعله في العديد من وسائله، إعلاما قاصرا ومتخلفا واستهلاكيا على هذا النحو أو ذاك، لكنه وتحديدا في قضايا التحرر الوطني هو إعلام الغايات الانسانية النبيلة وإعلام الكلمة الصادقة والصورة الواضحة والنقد الموضوعي المسؤول وحرية التعبير البناءة، ولنا في الإعلام الوطني الفلسطيني، خاصة الرسمي، هذا الاعلام الذي يحاربه البعض بمفاهيم الاستشراق الليبرالية..!!

ويحق لنا في الإعلام الرسمي أن نفخر ونتباهى أننا لم نفصل احدا من العاملين في مؤسساته، بسبب رأي مخالف، وثمة في هذه المؤسسات من يكتب في مواقع مناهضة للمشروع الوطني الفلسطيني، لكنه لم يتعرض حتى لمساءلة.

ونقول نفخر بذلك ونحن نرى صحيفة "النيويورك تايمز" على سبيل المثال لا الحصر قد أوقفت رسام الكاريكاتير لديها "انطونيو انتيناس" لأن رسمه إساءة (!!) ليس حتى لمسؤول أميركي، وإنما لرئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ..!! وليس ذلك فقط، بل أوقفت كذلك حتى محرر صفحة الكاريكاتير لديها "باتريك شبات" وللعلم فإن الرسام انطونيو انتيناس هو رئيس لجنة تحكيم جائزة الكاريكاتير العالمية وهناك ستة آخرين من رسامي الكاريكاتير في العديد من صحف الغرب فصلوا من عملهم لرسوماتهم التي لم ترق لمفهوم الاستشراق وغاياته الاستعمارية والصهيونية ..!!

هذا هو إعلام الغرب الرأسمالي الاستعماري، إعلام الاقصاء، والفصل، والرأي القسري الواحد، كما أنه إعلام التشويه وقلب الحقائق وتزويرها، خاصة في كل ما يتعلق بقضايا الشعوب المناضلة في سبيل حريتها واستقلالها، وهذا هو ما يفعله هذا الإعلام اليوم مع فلسطين وقضيتها ومشروعها التحرري، وهو يشن على قيادتها الشرعية، هجوما مباشرا، وعبر أدواته المأجورة باتهام مؤسساتها بالفساد الذي يفبرك له قضايا وأوراقا عارية عن الصحة تماما؛ بهدف ضرب مصداقية الخطاب الوطني الفلسطيني خاصة ما يتعلق في اللحظة الراهنة بموقف هذا الخطاب وسلوكه السياسي تجاه ما يسمى "صفقة القرن" و"ورشة البحرين" لعل الصفقة وورشتها تفتح دروبا لها نحو ما تريد من تدمير لقضية فلسطين ومشروعها التحرري ..!! وهذا ما لا يراه حزب المشروع الاخواني التصفوي، فيتماهون مع هذا الإعلام المعادي، ويرجون ما يريد من فبركاته وخطاباته الباطلة، غير أننا نعرف ونؤمن أن كلمة الحق والعدل والحرية والسلام، التي هي كلمة فلسطين وقيادتها الشرعية، هي الكلمة التي ستنتصر لا محالة والله غالب على أمره ولو كره الكافرون.

رئيس التحرير