عشراوي تبحث مع برلمانية ألمانية التطورات السياسية والانتهاكات الإسرائيلية

رام الله- الحياةالجديدة- أطلعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي اليوم الخميس، النائب في البرلمان الألماني عن الحزب اليساري ورئيسة لجنة شؤون الأسرة والمرأة والمسنين والشباب في "البوندستاغ" سابين زيمرمان، التي تقوم بزيارة استكشافية للمنطقة، على آخر التطورات السياسية، والانتهاكات الإسرائيلية التي تشمل هدم الممتلكات والتوسع الاستيطاني ومصادرة الأراضي.

وأكدت عشراوي، خلال اللقاء الذي عقد في مقر المنظمة بمدينة رام الله، أن ما تحضره الإدارة الأميركية من مخططات تدعي أنها تهدف لتحقيق السلام، بما في ذلك ورشة المنامة، مآلها الفشل. وشددت على أن تقديم المبادرات الاقتصادية كبديل للجهد السياسي أمر مرفوض ومحكوم عليه بالفشل، وأن الطريق الوحيد لتحقيق السلام في المنطقة هو من خلال تجسيد الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقنا في تقرير المصير والحرية والاستقلال الوطني.

وطالبت عشراوي الاتحاد الاوروبي بتبني دور أكثر فاعلية في المنطقة، بما في ذلك احترام القوانين والتشريعات الأوروبية المتصلة باحترام القانون الدولي وحقوق الإنسان، ووسم البضائع المنتجة في المستوطنات بالطريقة الصحيحة، بالإضافة إلى المحافظة على موقف أوروبي منسجم مع القانون الدولي فيما يخص القضية الفلسطينية.

واتفقت عشراوي مع زيمرمان على أهمية مواجهة صعود قوى اليمين المتطرف وما ينتج عن صعود هذه الأيديولوجيات من كراهية وعنصرية وتوتر. وشددت على ضرورة التفريق بين الفكر المتطرف من جهة وتوجيه الانتقاد الشرعي للدول التي تنتهك حقوق الإنسان والقانون الدولي، مثل إسرائيل من جهة أخرى، مؤكدة رفضها اعتبار هذا الانتقاد جزءاً من خطاب الكراهية الذي يجب مواجهته.

وطالبت "الحكومة الألمانية بعدم تبني قرار البوندستاغ الداعي لتجريم مقاطعة إسرائيل وحركة المقاطعة  (BDS)، لأن مثل هذه الخطوة ستشكل خطراً على حرية الرأي والتعبير والنضال السلمي المشروع ولأنه سيجيّر لغايات الرقابة وإسكات الأصوات المعارضة لانتهاكات حقوق الإنسان".

وحضر اللقاء ممثل ألمانيا لدى دولة فلسطين كريستيان كلاج، ومديرة مكتب مؤسسة "روزا لوكسمبرغ" في رام الله اوتي بيوك.

وناقش الضيوف مع عشراوي الدور الهام المنوط بالمرأة والشباب، وأهمية التعليم في تحقيق الازدهار والتطور المنشود في المنطقة.