وزير الثقافة يستقبل السفير الصيني

رام الله - الحياة الثقافية - التقى وزير الثقافة د.عاطف أبو سيف،  امس الخميس، في مكتبه بمقر الوزارة في مدينة البيرة، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى دولة فلسطين "قواه وي"، وبحثا أوجه التعاون الثقافي المشترك. 
وتحدث الطرفان عن أهمية تعزيز التبادل الثقافي، وبناء جسور وعلاقات ثقافية مشتركة من شأنها أن تعزز الفعل والعمل الثقافي بين الدولتين، وتطرقا لأهمية اعداد مسودة مذكرة تفاهم بين وزراتي الثقافة الفلسطينية والصينية، التي تعد حجر الأساس لتكثيف التعاون في المجال الثقافي، بالإضافة للتأكيد على ضرورة إنشاء وتأسيس مركز فني صيني في فلسطين يدفع باتجاه تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين.
وتحدث أبو سيف عن أهمية وعمق العلاقات الفلسطينية الصينية، وموقف جمهورية الصين الشعبية تجاه القضية الفلسطينية ودعمها لها في كافة المحافل والمؤسسات الدولية.
وأشار إلى أهمية ترجمة النصوص والكتب من وإلى الصينية، ونقل التجارب، لتمكين القراء الصينيين للاطلاع والتعرف على الأدب والثقافة الفلسطينية ومعاناة الشعب الفلسطيني من جهة، وإفساح المجال للفلسطينيين للتعرف على الأدب الصيني من جهة أخرى.
وقدم الوزير أبو سيف للسفير الصيني شرحاً مفصلاً حول عمل وزارة الثقافة، وتحدث عن أبرز المشاريع التي تنفذها الوزارة هذا العام كملتقى فلسطين للرواية العربية بدورته الثانية، وكذلك الاحتفاء ببيت لحم عاصمة للثقافة العربية 2020.
بدوره أثنى السفير الصيني على أهمية وزارة الثقافة، ودورها في إبراز وإظهار صورة الفن والثقافة، مؤكداً استعداده للتعاون والاستفادة من الخبرات والتجارب المشتركة في العديد من المجالات الثقافية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وتطرق السفير الصيني لمشروع المكتبة الوطنية وإمكانية الاستفادة من التجربة الصينية في هذا المجال، واستقدام فريق خبراء صيني للمكتبة، للاطلاع على كيفية حماية الملفات وأرشفتها وتوثيقها.