فلسطين تشارك في مؤتمر المدارس الآمنة في اسبانيا

 مايوركا - وفا- تشارك دولة فلسطين في المؤتمر الدولي الثالث للمدارس الآمنة المنعقد حاليا في مملكة اسبانيا في مدينة مايوركا، الذي افتتحه وزير الخارجية الاسباني جوزيب بوريل.

واكد رئيس ادارة الامم المتحدة ومنظماتها المتخصصة وحقوق الانسان وزارة الخارجية والمغتربين عمر عوض الله،  خلال مداخلته في المؤتمر، اليوم الثلاثاء، ان دولة فلسطين تشارك باعتبارها إحدى الدول الموقعة والمنضمة إلى الاعلان الدولي للمدارس الآمنة، الى جانب وفود أكثر من 89 دولة، وغيرها من الدول غير الأعضاء في الاعلان العالمي، ومنظمات الامم المتحدة المتخصصة، ومنظمات دولية وغير حكومية.

واشار عوض الله الى أنه في افتتاح المؤتمر تم عرض فيلم حول استهداف المدارس والأطفال في أماكن النزاعات، بما فيها أرض دولة فلسطين المحتلة وتم عرض معاناة الأطفال وتدمير المدارس في العدوان المتكرر على ابناء شعبنا الفلسطيني.

وشدد على مبدأ المساءلة وغياب المحاسبة للجهات التي تستهدف المدارس، حيث وضح انتهاكات اسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، واستهدافها للمدارس والاطفال في فلسطين وانها بذلك تحاول استهداف مستقبل الشعب الفلسطيني، اضافة الى ان اسرائيل ترتكب هذه الجرائم في غياب للمساءلة وغياب الإرادة الدولية للمحاسبة وهو ما يشجعها على استمرارها في هذه الانتهاكات على الرغم من تقارير لجان التحقيق التي اكدت مرارا على بشاعة الانتهاكات الممنهجة وواسعة النطاق التي ترتكبها ادوات الاحتلال الاسرائيلي كجيشه ومستوطنيه وحكومته ومنظومته القضائية.

وفي الختام طالب عوض الله المؤتمر تشكيل لجنة تحقيق دائمة لمتابعة استهداف المدارس والاطفال، والدول الاعضاء في الامم المتحدة واتفاقيات جنيف، بضرورة تحمل مسؤولياتهم واتخاذ خطوات عملية تجاه مرتكبي الجرائم على مستواهم الوطني لتقديمهم للقضاء، وممثلة الامين العام للأمم المتحدة للأطفال في النزاعات المسلحة والامين العام، بإدراج جيش الاحتلال الاسرائيلي على قائمة العار للجهات التي تنتهك حقوق الاطفال في النزاعات المسلحة.