طيران الجاموسة

سؤال عالماشي - موفق مطر

مستخدمو الدين سحرة مهرة, يقهرون عقل المرء بخفة ألسنتهم وهلامية كلامهم يشرعنون سرقة عقلك, واذا اكتشفتهم يرهبونك, يقطعون ايديك وارجلك من خلاف, هذا ان لم يجتثوا لسانك.

* عقولنا مفاتيح أبواب الجنة في الدنيا والآخرة, أما السماسرة ادعياء الوكالات الحصرية فهم تجار, ومن يتبعهم فقد ضل السبيل واختار الهلاك طواعية!.

* المعرفة سبيل الإنسان للخلاص, فلو عرف يهوذا الأسخريوطي بأن الأنبياء يشفعون لمعذبيهم وظالميهم لما خان المسيح ليصلبه الطغاة.

* الصداقة رحمة تتنزل كالماء من السماء على فكرة ميتة فتحيا.

* أفترض نفسي صديقا لأي امرئ يحدثه ضميره بالوفاء

* نكسب نصف الدنيا بمصادقة أزواجنا, أما النصف الآخر فيأتينا طواعية بالصدق.

الزواج صداقة تاجها درر المودة والرحمة والمتعة.

* بإمكاننا شراء المعدن اللامع «الذهب» بالمال !! لكن عمرنا قد يذهب سدى فيما نحن نبحث عن صديق معدنه لامع !!

* لا يطير الصقر بجناحيه وحسب, بل لأنه يريد السمو بالتحليق ويعرف كيف يطير.

* مهما اشتغل المفترون فالحمار المسروج لن يصير فرسا, ولا القردة عروسا حتى لو شنشلوها بالذهب.

* اشترى حاسوبا ربطه بقرنيها.. ثم أمر «جاموسته» أن تطير!! .

* يدعون الحمار بهيما لأنه يأكل الورد !!, لكن ماذا سنقول عن امرئ يجبرنا على ابتلاع اشواكها ؟

 

ترف.. الأحمق يولد المصائب 

ثراء..الإنسان بعقله

زيف .. ان نقول إن الشمس تحمل أحلامنا إلى أعماق البحر

*      سمو..الحق على عرش المحبة خلود

-  حر..خر جوعاً !!

- حَلُ ..خل فيه الدود !!

- فرحة..فرخة الفقراء المطبوخة في العيد

- غراب..عرَّاب القانون على الأرض !!

- صحيح..ضجيج المعركة بين الحق والباطل.

- الإستعباد ضدك ..فكل ما فيكِ خير وحرية

- اليقين سر السعادة , والشك درس في السبيل

- إنصهر بالحقيقة تبقى متيقناً

- عندما نؤمن نحب وبالمحبة يصير لحياتنا معنى

- بحور المعرفة ليس لها أمواج..لكن مياهها ليست ساكنة

- جوع الحليم تقوى

- حسام الحق حاد كالصدق والشرف

- باب الرجاء يفتح شهوة المتسلط

- شباك الصيد لاتصلح أشرعة

- الريبة جمرة في لحافنا القطني

- الندم معرفة إذا عرج إلى محطة العقل

- صلة المرء بالعادة كصلة الماء بالنار

- يستشرف العاقل نور الشمس بينما يصر الجاهل أنها لم تطلع بعد

- المستحيل كيان ثابت نجعله وراءنا بالتقدم