النكبة.. ومطحنة الذاكرة

سؤال عالماشي - موفق مطر

نحن من تراب هذه الأرض تعرفنا ونعرفها، تحبنا ونحبها، نقدسها وتقدس دماءنا في ثناياها، نعود اليها اذا قتلنا الغزاة أو متنا، ثم نبعث فيها احرارا للأبد.

أرضنا الطيبة المقدسة لا تسلم امرها للغزاة، ولا تقبلهم حتى لو جثموا عليها سنينا، فهؤلاء اذا جارت الدنيا ودارت الأيام وصدأ فولاذ اسلحتهم، وصارت نيرانهم شظايا ترتد الى صدورهم ليس امامهم إلا سفنهم وبحرهم.

اجبر الارهاب اجدادا لنا على الهرب من وجه وحش موت مفترس جائع، لكنهم  تركوا قلوبهم في فناء الدار تحت شجرة  جميزة، او تينة او رمانة، واستبدلوه بالمفتاح فصار هذا المصنوع من حديد اثمن من درر وذهب العالم.

ابقوا شبابيك البيت مشرعة، فالضوء ونور الشمس ونسيم الفجر والأصيل من هنا دروبها، فآدم الفلسطيني الأول كان هنا  وسيبقى. وله طقوس في الحياة لا يفقهها (التائهون) (العابرون).

حمل بعض اجدادنا زيتهم كزاد وللنبراس، لكن جذور زياتينهم ظلت هناك، يقولون ان الشجر الطيب كلما عمر ازداد حسنا وخيرا وبات عصيا على الانكسار حتى لو كانت الرياح عاتية.

يسالون الفلسطيني: كيف استطعت حمل وطنك معك رغم وطأة النكبة وثقل جراحها، فقال واليقين في عينيه، تركت وطني في وطني، وربطت بحبل سري روحي بماضيه وحاضره ومستقبله، اعذروني ايها السادة  فأنا الفلسطيني أحب أن ابقى للأبد جنينا، اولد  واحيا ثم اموت ثم ابعث حيا في رحمها وأكنافه. 

سألوا فلسطيني ما الذي اعانك على تحمل مآسي النكبة، قال: لأن الغزاة لم يقدروا على احتلال  واستيطان عقلي وروحي، فقد دفعونا الى مجاهل المتاهات، وطبعوا على ظهورنا أختاما، وأرقاما ليستبدلوا هويتنا، بأخرى صناعية!! لكن غطرستهم اعمت قلوبهم، فظنوا أن الوطن مجرد منتوج صناعي محدود الصلاحية، وأنه سينتهي في مطحنة الذاكرة.

- نحن ما تهنا، ولا ضعنا،  حتى وان دفعتنا جريمة الغزاة الى خارج حدود الوطن فالتائه الحقيقي هو الغدار، الذي اغتال قيم الانسان.. وتحول بمحض ارادته من مظلوم الى ظالم، وانضم مختارا غير مجبور الى محور الشر، ودمر بيت الخير وأحرق فرعا من شجرة  امة الانسان المقدسة.

نحن ما رضينا الذل والخنوع  ولا الخضوع، فنحن قد حولنا مخيمات اللجوء الى قواعد للفداء، وقبرنا الهزيمة والنكسة وأحيينا في عروق الأمة كرامة.

ساعود- انا اللاجئ- الى فلسطين القديمة الجديدة، الى حيفا، الى صفد، واللد والرملة والجليل، بحرها وجبالها وهوائها ورملها  ووديانها، الى صحاريها في النقب، الى شرايينها ، الى قدسها، الى مدينة الله، فمدائننا المقدسة  ليست للبيع.