اشتية لدى ترؤسه جلسة الحكومة: مستعدون لتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي

رام الله - وفا- رحب رئيس الوزراء محمد اشتية بقرار القيادة الفلسطينية لعقد المجلس المركزي شهر آيار المقبل، مؤكدا أن الحكومة على استعداد لتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي.

وأكد في مستهل الجلسة الثانية للحكومة، اليوم الاثنين، أن الحكومة على استعداد لتنفيذ كل شق متعلق بها بقرارات المجلسين، مهنئا أهلنا من المسيحين والعالم بعيد الفصح المجيد، آملا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الواقع على أرضنا لكي يكتمل فرحنا وعيدنا.

وأدان المجلس الاقتحامات المتكررة من قبل المستوطنين وعناصر من الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك.

وفي ما يتعلق بالتحويلات الطبية، قال اشتيه: أرسلنا وفدا الى الأردن ومصر لدراسة البدء بالتحويلات الطبية الى الدول العربية والاستغناء عن التحويلات الطبية الى اسرائيل.

كما دعا الدول التي لها مواطنون يعيشون في المستوطنات ان تعلن ان وجودهم في هذه المستوطنات غير شرعي وغير قانوني، وخاصة المستعمرين والمستوطنين من حملة الجنسيات المزدوجة.

وفي سياق آخر، أعرب عن تضامن الحكومة الفلسطينية مع الجمهورية الفرنسية الصديقة لما ألمّ بأحد أبرز ملامح ارثها الديني والثقافي، ومع جمهورية سريلانكا وشعبها لما المّ بها من مصاب، وسقوط هذا العدد الكبير من الضحايا.

وشكر الموقف الفرنسي الناقد لإسرائيل حول قرصنة الأموال الفلسطينية واقتطاعات المقاصة، وأدان هذه القرصنة.