الرئاسة تعرب عن أسفها الشديد للحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام التاريخية بباريس

رام الله- وفا- أعربت الرئاسة الفلسطينية عن أسفها الشديد للحريق الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام التاريخية وسط العاصمة الفرنسية باريس، وأدى لانهيار برج الكاتدرائية.

وأكدت الرئاسة تضامنها وتعاطفها مع أصدقائنا في فرنسا جراء هذا الحادث.

وبناء الكاتدرائية يعود إلى القرن الـ 12، وهي تعد أحد أشهر المعالم المعمارية التاريخية في باريس، ومن أشهر الكنائس المسيحية في أوروبا والعالم.

وكان مساعد رئيسة بلدية باريس ايمانويل غريغوار أعلن، اليوم الاثنين، أن برج كاتدرائية نوتردام "انهار لتوه" بعدما التهمته النيران، لافتا إلى وقوع "أضرار هائلة".

وأضاف غريغوار في تصريح تلفزيوني: "هناك فريق خاص يحاول إنقاذ كل التحف الفنية، والأولوية لتأمين محيط المكان بهدف حماية السياح من أخطار الانهيار".